الملاحظات

!~ آخـر 10 مواضيع ~!
إضغطي على شاركِ اصدقائك او شاركِ اصدقائك لمشاركة اصدقائك!
6 معجبون
إضافة رد
 
أدوات الموضوع طريقة عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-31-2017, 10:14 PM
ام حسن ام حسن غير متواجد حالياً
عضوة جديدة
 

معدل تقييم المستوى: 0
ام حسن is on a distinguished road








Jdeed2 التقينا في الكلية

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعيد نشر الرواية مرة اخرى جزء 1+2 سيتم اضافة الجزء الثالث الذي
ستظهر فيه اشياء جديدة
ترقبوها ^^

شخصيات الرواية:
ام كيان
ابو كيان
كيان 19 سنة
ريان19 سنة ابن عمة كيان
مازن ابن خالة كيان
مروة صديقة كيان المقربة...

فارس عم كيان العمر 23 مقرب من كيان جداا

صديقات الكلية :
أمل 19 سنة صديقة لكيان من ايام الدراسة منذ الطفولة
أروى 19 سنة تعرف أمل من لقاءات سابقة
سلوى 20 سنة صديقة في الكلية
وطبعااااا هذي الشلة هههههههه

غير الشخصيااات الي بتظهر واللي راح تلعب دووور كبيير

كلية كيان
قبل عام انهيت دراستي الثانوية بتحصيل ممتاز، لم ادخل للكلية لأن عائلتي لم تكن تملك المال لتعليمي فقد كان حالنا على "قدنا"
لنعد لذلك اليوم الذي تلقيت فيه صدمتي بأنني لن أكمل مسيرتي الاكاديمية،،،
شهر 9سنة 2014 بهذا الشهر كنت اجلس كعادتي مقابلة لحاسوبي اذكر ذلك اليوم كأنه هذه اللحظة كنت اتحدث مع احدى صديقاتي عن طريق البريد الالكتروني فقالت لي انه قد بأ التسجيل للعام الدراسي الجديد... بعثت بداخلي الامل وقالت لي بأنها سألت سكرتيرة المكتب المسؤولة عن التسجيل فقالت بأنها ستقبلني بسبب علاماتي ولا سيما انني سأسجل في البداية فنسبة قبولي عالية جداا...
من ذللك الحماس .... ذهبت مسرعة الى ابي اخبره انهم سوف يقبلونني ... لم يتحمس ابي مثلي وقال لي لا املك المال لكي أدرسك كانت تلك ضربة اتلاقها بدأت عيناي بالبكاء دون ارادتي حلمي الوحيد الذي سيقرر مستقبلي تدمر امامي ذهبت الى فراشي مسرعة ...
تبعتني امي وقالت ماذا قال والدك....
اخبرتها بتلك النبرة التي لم اسمعها في حياتي من نفسي ولم تسمعها امي بصوووت باااااااااااكٍ "ابوووي ما وده يعلمممني " كنت انووووح لأن حلمي ماااااااااات فهل انوح على غيره اذااا مات....
وجلست امي تبك لأنها كانت تأ ـمل ان يكتب الله لي لأتعلم هذه السنة .... ولكن الخيرة فيما اختاره الله ....
هنا بدأت حكايتي ...
شهر 2 جااا النصييب طبعا من هنا نبدأ نتوسع بالتفاصيييل اكثثثثر ....
ام كيان: كيان؟
كيان: هلا يمه.
ام كيان: شكل عدوى اخوك انتقلت لك!
كيان: اي عدوى يمه،،،
ام كيان: تقدملك ولد عمتك،،، ريان
كيان: اييييش ،، لا لا مو موافقه انا ،،لا ما ودي
ام كيان: وليش ما تبين فكري وردي جواب بهالسرعة لا
كيان ...لا رد


يتبع.....

حلقة 2

لم اكن اريد ان اتزوج بذلك الشخص انا لا احبه اذكره منذ ايام طفولتي انا لا اكرهه ولكنني لم اتخيل يوما بأنني سأتزوج به ... انه من ذات عمري هذه مشكلة .... يا الله ساعدني انا بحاجتك
اول شيء قمت به هو اتصالي بمروة مروة هي الحل!!!
"قبل اي شي مروة صديقتي تعرفت عليها بيوم فعاليات ما كانت بمدرستي بس زاروا مدرستنا تعرفت عليها وبعدين ما شفتها حوالي 3 سنوات والتقينا بالمرحلة الثانوية مروة انسانة طيبة كثير بس احيانا بتقلبها نكد هههه احيانا بتخليني اعصب من تصرفاتها بس مع كل هذا بحبها لانها بتسمع لي وبتفهمني والاهم بتحاول تساعدني"
توووت ...توووت... ---الو
كيان:السلام عليكم
مروة:وعليكم السلام كيف حالك؟
كيان :الحمد لله كيف حالك؟
مروة: تمام الحمد لله
كيان: في عريس ههه
مروة بانفعال: صددددق من كيف متى ليش ؟؟؟
كيان : هههه ع مهلك اسمه ريان ولد عمتي اليوم ما بعرف كيف بحس اني مخربطه ما في شي اقدر اركز فيه .
مروة : كم عمره؟
كيان: بعمري
مروة: مجنوووونه انتي تتزوجي واحد بعمرك؟؟
كيان : ايش يعني وين المشكلة بس انا قررت ارفض مو موافقه
مروة: ممم المهم عالاقل لازم يكون بينكم فارق سن لحتى تفهمو بعضكم
كيان : اااخ راسي بينفجر
مروة: استخيري ان شاء الله خير
كيان: ان شااء الله ،،، طيب بنحكي ان شاء الله
مروة : ان شاء الله مع السلامه وقوليلي ايش بيصير معك..
كيان ان شاء الله ،،، مع السلامة
كنت اشعر بعدم راحة شيء ما كان يخنقني لم اكن مرتاحة ولكنني تجنبت هذا الشعور وظننت انه وخزات من الشيطان لا اكثر...
بعد وقت ....
ابو كيان : ها يا ام كيان بشري ان شاء الله وافقت؟
ام كيان: يا رجل اصبر شوي خلي البنت تفكر براحتها بعدين اسألها
ابو كيان: ان شاء الله لعله خير

.............................
بمكان اخر مكان امتلأ بالحب مشاعر فياضة تسكن قلب فتاة تحيا بذكر الله
انها سلوى فتاة جميلة جداا ملتزمة جدا قررت لبس النقاب برغبة تامة رغم ان مجتمعها لا يلتزم به ذلك الالتزام فقد قررت ارتدائه عن قناعه تزوجت منذ عدة اشهر قليلة جداا سعيدة بزواجها ن شاب حَسنْ الخلق آتاه الله جمالا طيبا ... احبت زوجها حبا كبيرا جدا
سلوى: لااااا انا قلت برجع عند اهلي يعني برجع
جواد: لا انا قلت لا
سلوى :طيب يا جواد.
احضرت سلوى اكياس لتضع ملابسها فيها لتعود الى بيت اهلها لدرجة انها اتت بأكياس من عند جيرانها لتكمل تعبئة ملابسها
وبعد ان قامت بكل ذلك....
جواد: ما راح تطلعي من البيت وراح اسكر باب البيت بالمفتاح
اغلق جواد باب المنزل عن زوجته لكي لا تعود لبيت اهلها
ولكن كيدها كان اعظم فقد قررت ان تقفز من النافذة اقتربت من النافذة تريد ان تقفز منها
ولكنه ادركها
جواد: ايش بتسوي يا مجنووونه تعالي ...
امسكها جواد قبل ان تقفز من النافذه محاولا اعادتها الى البيت
سلوى: ابعد عني خليني انا ما بقعد هنا ولا دقيقة
جواد: خلص الله يخليك خلص سامحيني
سلوى:لا تعيدها مرة ثانية....استعرت كياس من عند الجيران خسارة.!


يتبع......
حلقة 3
جواد: اه شفتك لما جبتيهم لهيك لحقتك عالبيت عشان اشوف ايش بتسوي فيهم
جلست سلوى على طرف السرير وجلس جواد على الناحية الاخرى اعطت سلوى ظهرها لجواد...
سلوى: انت الغلطان في كل مرة اسامحك فيها ما بعرف على ايش، شوف بنتك هذي الي ببطني احلم انك تشوفها او انك تقرب منها اذا بترجع لنفس الغلط وحتى لو صدفت وكنت ماشي من قدام بيتنا وكانت بتلعب عالشارع وجيت تكلم بنتي اني لاخذها من يدها واقول لها هذا مش ابوك لا تحكي مع حدا غريب واتركك واقف عالشارع ...
جواد: سلوى خلص خلص انا اسف انا خلاص راح اتوب الى الله وراح التزم وما راح تشوفي هالشي يتكرر
سلوى: بتمنى يا جواد بتمنى... انك تترك الحكي مع البنات وقصصك المراهقة... وتعرف انك خلص كبرت وعندك مسؤوليات لا تفكر اني ممكن انسى بهالسرعه غلطك .
جواد: سلوى خلص انا اسف ...
سلوى: ان شاء الله خير يا جواد...
بمكان اخر هنالك فتاة طيبة جدااا اخلاقها عالية كانت تتعلم هي وكيان بذات المدرسة وهما الاثنتان كانتا تحفظان من القران وتُسمعان عند مدرس للتربية الاسلامية .....
(لم تكن المدرسة للبنات ففي بلادهم يدرسون دراسة مختلطة)
مجدولين اخت أمل.
أمل : لازم يعني يكون في شي مميز ههههه
مجدولين: ايوه لازم يكون في شي الواحد يفرح ويدور على كل شي منيح
أمل: هههه المهم ان كل شي يكون فالحياة تمام
مجدولين :صحيح،، ايش قررتي تدرسي هذه السنة ولا كيف؟
أمل: بفضل اعمل امتحان قبول وان شاء الله بدخل الكلية السنة الجاية
مجدولين: اهاا ان شاء الله خير هذا شي مميز ههه
أمل :ههه صحيح.
في تلك الغرفة المظلمة الكثير من التفكير الذي يغطي المكان... جلسة قرفصاء وعدم رغبة في الاكل كلها امور حدثت فجأة
كيان: اااااااخ راسي
ام كيان : ممم شو مالك ايش قررتي.؟
كيان: خايفة من اتخاذ القرار ...
ام كيان: اذا بتتزوجيه راح تكوني قريبة مني وراح تزوريني كل وقت
كيان: لسا راح افكر
ام كيان: خير ان شاء الله
يطرق الباب....
ام كيان : حيا الله فاارس هلا
كيان : عمي جا ...
فارس: هلا فيك ام كيان كيف حالك؟
ام كيان : الحمد لله كيف حالك؟
فارس : الحمد لله بخير وين كيان؟
كيان: هلا عم هيني هنا
فارس : هلا كيف حالك ولو اني عتبان عليكي...
كيان : هههه الحمد لله ما في مخ عشان افكر اصلا...
فارس : هاه ايش قررتي ؟
كيان: ما بعرف للحين متردده
فارس : ايش ودك تعرفي عنه؟؟
كيان: ههه انا ما بعرف الا اسمه
فارس : ممممم بيشتغل في محل
كيان: ممم اخلاقه كيف؟
فارس: محترم طيب ان شاء الله راح تكوني مرتاحه معه
كيان : يصلي؟؟
فارس: بيصلي بس مرات بيقطع في صلاته...
كيان: ممممممم
فارس :هو وده يعرف رايك قبل اهله ...
كيان: هو حكااااااالك؟؟؟؟
فارس: ااه
كيان: اسأله اذا هو اختارني ولا اهله
فارس: هو الي حكا انه ودياك مو اهله
كيان : اا،، طيب
فارس: ايش رايك ؟؟؟
كيان : ان شاء الله خير بكرا بعطيهم الجواب شكلي راح اوافق عليه......
فارس: ع خير
كيان : ي عم ...
فارس: انا مو مرتاحه والله في شي بينغزني
فارس: اذا مو مرتاحه خلص لا تربطي نفسك فيه
كيان : ما بعرف... المهم يحترمني ويعاملني كويس ما ودي اكثر من هيك
فارس: ان شاء الله خير.

بعد عدة ايام.....
ام كيان: هاه يمه قررتي ؟
كيان: اه يمه قررت خلاص انا بتوكل على الله
ام كيان : ع خير ان شاء الله
ام كيان : الله يكتبلك الخير ي بنتي
كيان : ان شاء الله يمه.
لولولولولولولولوليش
مبروووووووك يا ولدي مبروك
ريان: الله يبارك فيك يمه
ام ريان: الله يهنيك ي رب
ريان : ان شاء الله
ام ريان: ااه ي فرحتي فيك واخيرا راح اشوفك عريس
ريان : ان شاء الله
ريان في قلبه....
يا ريتها كانت الي احبها يمه يا ريتها كانت ياسمين يا ليت ياسمين ما تزوجت اااه ي قلبي
ي ريت لو ابوها وافق يزوجني اياها وما زوجها لغيري يا ريت يمه .
ريان: عن اذنك يمه انا بروح
ام ريان: الله معك..
في مكان ابعد بكثير مما أتخيل مكان ما كنت اعرف انني سأصل اليه يوما ما ....
: اييييييييييييش خطب ؟؟؟؟؟؟
: اه
: من؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
: بنت خاله اسمها كيان
: والله ما اخليها تفرح يوم معه والله لأخليه يكرهها وما يجي جمبها والله والله لأخليهم يفترقوا وما اخليها تتهنا فيه الله يوخذها ويريحني منها من وين طلعتلي هذي ااااااااخ والله لأوريكم كيف راح ادمرهم واخليه يركض وراي ركض...
: ليش كل هذا تحبين ريان؟؟
: ااه احبه وما راح اسمحلها تكمل معه والله لأوريها واستني مني شوفي ايش بسوي
: الله يستر منك.....

كيان: هههه ليش كلكم متجمعين عندي
خوات كيان: بتصيري عنوووووووووووس
كيان : هههههههههههههههههه
مرح اخت كيان: هاااه بشتري فستان وكعب لا حدا يجيب نفس لون فستاني
فرح: ااااااااه وانا بشتري كمان وبدي اعمل شعري متل هذي الصورة شوفي شوفي
كيان : خلااااااااااااص روحو عني خلوني لحالي.....
مرح :ممممممم لا تفتحي الشباك طيب،،، لان ريان برا ههههههههه
امسكت كيان الوسادة ورمتها على اخواتها وخرجن مسرعات من الغرفة
عند تلك الفتاة المجهولة
: اسمع بدياك تعملي سحر
المشعوذ: سحر لأيش؟؟؟
: بدي افرق بين زوجين
المشعوذ: اه
: وبدياه يصير يدور علي ويحبني فهمت علي
المشعوذ : ممم فهمت بس بدك تزيدي شوية مصااري
: لك الي تطلبه وبدي يفترقول قبل العرس
المشعوذ: خلاص اعتبريه تم.
أروى فتاة طيبة جدا اخلاقها عاليه
طيبة يحبها الجميع تسكن في ذات القرية التي تسكنها كيان وامل وسلوى ولكنها لا تعرف سوى أمل لانهما درستا معا في مرحلة الاعدادية اروى فتاة جدية نوعا ما طيبة القلب
أروى: يمه ... ظهري يوجعني يا امي
ام أروى: ي ربي طيب لحظة انادي ابوك
أروى: بسرررعه يمه
ام اروى : طيب طيب
( اروى تعاني من الام في الظهر لديها بعض المشاكل الصحية)
ابو أروى: خير اللهم اجعله خير ايش مالك يا أروى
اروى : ظهري يابوي بيوجعني
ابو اروى: لازم اخذك عالمشفى يلا
عند الطبيب...
ابو اروى: خير يا دكتور طمن
الطبيب : مثل ما حكيتلكم قبل لازم نسوي العملية
ابو اروى : طيب متى نقدر نسوي العملية.
الطبيب : بأي وقت بس نسوي بعض الفحوصات بعدين
ابو اروى : ان شاء الله خير
احمد شاب طيب يريد خطبة أروى منذ زمن هيا بنا نرى محاولة التقرب من اروى قبل التقدم لها

يتبع.......
حلقة 5

احمد عمره 25 سمة يعمل في التجارة افتتح متجره الخاص شاب خلوق ويحب أروى
أروى تجلس في البيت في هذا اليوم لم تكن تتعلم لديها عطلة كانت تدرس سنة تحضيرية في الكلية ...
تصلها رسالة عبر الفايبر....
فتحت اروى الرسالة وشهقت بصوت عالٍ...
اروى : هاااااااااااااااااااا هذا كيف يتجرأ يبعت لي رساله من هو اصلا عشان يبعثلي والله لأفرجه ....
يمه .......يمه اتصلي ع ابوي الحين ... الحين
ام أروى : خير ايش فيك في شي يوجعك؟؟؟؟؟؟؟؟
أروى: لا لا الحين اتصلي ع ابوي خليه يجي انا ما بعرف كيف بيبعث لي رساله هو ايش مفكرني ؟؟؟؟؟؟؟؟ غبيه ولا بينضحك علي ولا بنت من الشارع
ام اروى: من هو؟؟؟؟
اروى: احمد ابن ماجد
ام اروى : طيب طيب هدي شوي ليش معصبه.
اروى : اتصلي ع ابوي وقوليله كل شي الحين
ام اروى : طيب طيب بس هدي شوي
تتصل ام اروى بأبو اروى : سلام عليكم
ابو اروى : وعليكم السلام
ام اروى: يا ابو اروى اتصلت فيك لان اروى بدها هيك
ابو اروى: خير ايش في؟؟؟
ام اروى: احمد ابن ماجد.... حاول يحكي معها وبيبعتلها عالتلفون رسايل
ابو اروى : صحيح؟؟؟؟؟
ام اروى : انت كمل دروس اليوم ولما تروح بنتفاهم
ابو اروى ماشي انا بحكي مع ابوه لأحمد وبشوف ايش بيصير ...
ام اروى : خير ان شاء الله
ابو اروى: مع السلامة
..................................................
جواد يجلس في الصالة ويقلب في جواله .... فجأه يصفر.......
جواد: ووووو خليني اشوف هالبنت 0.....
سلوى تخرج من الغرفة.... يغلق جواد هاتفه ويضعه جانبا ....
سلوى: هاه حبيبي ايش عندك..
جواد: ولا شي بس ما بعرف خاطري اطلع اليوم مع الشباب عالسينما
سلوى: الله يهديك عالسينما؟؟
جواد: اه عالسينيما الشباب بيروحو وبروح معهم
سلوى : ممم خير ان شاء الله
..................................
كيان : يمه ما حددو يوم الخطبة
ام كيان: ان شاء الله كمان اسبوعين يوم الثلاثاء
كيان ع خير ان شاء الله
...................................
في مكان بعيد من هنا يتحدث مازن مع امه
مازن: يمه...
ام مازن : هلا حبيبي
مازن : متى بتخطبيها لي؟
ام مازن : ان شاء الله خلال هاليومين
مازن : طيب قولتك بتقبل في؟؟؟
ام مازن: وليه ما تقبل فيك؟؟
مازن: يعني لأني مطلق مرتي بعد السحر وكمان عشان انا وحيدكم ومالي فالطلعات والروحات انا صح بشتغل بس اني حتى سيارة ما عندي مو لأني ما معي مصاري بس لأن انتو بتخافو علي كيف بدها تقبل فيني .....انا م قصدي شي يا يمه بس هذا الواقع .....
ام مازن: لااا يا ولدي انت قطعة مني انت وحيدي كيف ودك اتركك وما اسأل عنك ولا حتى اخاف عليك بعدين بنت اختي وانا بعرفها طيبه وحبوبه ...
مازن: ههه انا حبيتها من كلامك عنها ....
ام مازن : ان شاء الله الله يسعدك معها ....
يُطرق الباب... : السلام عليكم
ام مازن: هلا وعليكم السلام ام سامي حيا الله من جا
ام سامي: كيف حالك؟؟
ام مازن: الحمد لله كيف حالك؟
ام سامي : الحمد لله في حد هان؟
ام مازن : ااه بس مازن في غرفته فوتي حياك الله
ام سامي :الله يحييك
ام مازن: ها كيف حالك واحوال ناسك
ام سامي : الحمد لله والله مبسوطه لان ابن اختي خطب بنت اختك والله اني فرحانه
ام مازن: مين بنت اختي؟
ام سامي: كييان ما عرفتي؟؟؟
ام مازن انصدمت من الخبر ....
ام مازن: أأ ...أأ انا برو..بروح اسويلنا قهوة...
ام مازن تدخل المطبخ وتبك.......
ام سامي: وينك يا ام مازن
ام مازن: هياتني جايه... حياك الله ......
.................................................. ...
مروة تتصل بكيان..
مروة: السلام عليكم
كيان: وعليكم السلام ورحمة الله كيف حالك؟
مروة: الحمد لله كيف حالك؟
كيان : الحمد لله بس متشوقه شويه وخايفه
مروة: ولا شي هذا شي طبيعي
كيان : ان شاء الله خير
مروة: شفتيه؟؟؟
كيان: ما قابلته ما طلبت اني اشوفه
مروة : وليش؟؟؟
كيان: لو اني ما بعرفه بطلب اني اشوفه بس بعرف شكله يعني فما في داعي
مروة: طيب هو ما طلب يشوفك؟؟؟
كيان: لا شافني وانا طالعه من البيت من بعيد ههههه
مروة: من حكالك؟
كيان : عمي فارس....
مروة: اااه خير ان شاء الله ..
........................................
جواد مع اصحابه من المكان الذي يعمل به
رامي صديق جواد: ايش رايكو كلنا نروح
جواد: كلنا يعني من ؟
رامي : مادلين وكارول يروحن معنا
جوااد: ااااااه ما في مشكلة بنرووح ليش لا
مادلين وكارول اجنبيتان
رامي: كارول هل لديك مشكلة بالخروج معنا الى السينيما ؟
كارول: ممم لا مشكله... هل ستذهبين يا مادلين؟
مادلين: لم لا !!
جواد: ههه حسنل سنذهب معا .
في بيت سلوى...
سلوى تحدث نفسها ...
بدي انام شكلو جواد راح يتأخر .....
................................
ريان يجلس في غرفته....
حلقة 6
يفكر لوحده... احبها كيف بنساها كيف!! طيب وكيان ...
انا لازم احاول انسى ياسمين خلص هي مشت بنصيبها وانا بمشي بنصيبي خلص انا لازم انساها .... بسسس ااااااااااااااااه ي قلبي ي قلب.....
يُطرق الباب
ريان: ايوه
ام ريان: انت هنا يولدي ابوك يدورك امشي شوفه ايش بده وايش لازمه الكل يهني فيه وفيك وانت لحالك!!
ريان: يزفر ان شاء الله الحين بروح له
ام ريان : الله يسعدك...
...............................
ام مازن: مازن؟
مازن: ايوه يمه
ام مازن: كيان انخطبت
مازن تعتريه تعابير الصدمة : ك..كيف؟؟؟؟؟؟؟ كيف طيب انا كنت بدياها كنا متفين نروح اليوم صح !!
ام مازن تبكي: ايوه كل شي قسمة ونصيب ي ولدي
مازن: هاااه الحمد لله يا يمه كله خير لا تبك يا امي لا تبكي
ام مازن: ابك ع حظك يا ولدي كل ما خطبنالك وحده ما وافقت مع انك زي القمر
( مازن شاب جميل جدااا )
مازن: قسمتي يمه ما بتعرفي الخير وين
............................
كيان عبر الهاتف: مروة بتعرفي اني بحس احساس غريب
مروة: مش فاهمه كيف يعني؟؟؟
كيان : يعني في شي بحس فيه مش عرفه في شي مخبا لي من هالقصة!!!
مروة: لعله خير ،،، المهم شو تغديتي هههه
كيان : ههههه ملفوف ابيض
مروة : اوووووووو عوافي
كيان : وانتي
مروة: هههه لسا ما فطرت
كيان : ههههههه وبتسأليني ايش اتغديت
انا بحبك ي بنت
مروة : طيب زين ههههههه
.......................................
: انا بدي السحر يكون جاهز
المشعوذ: تم
: بدياه يكرها وما يحبها ولا يحب اكلها ........
الساحر: تم،،، بس المصاري قبل
:تؤتؤتؤ اول شي بشوف تأثير السحر تالي اعطيك باقي المصاري
الساحر: تم بس اذا لعبتي بذيك معي راح تشوفي شي ما بيعجبك
: هههه لا تخاف انا ما بخرب اشي بنيتو بايدي
.............................
أمل تقرأ الاذكار...
:ي الله نجحنا ي رب ي الله اني توكلت عليك ي الله ،،،
أمل تقدمت لإمتحان القبول في الكلية ......
وهي تنتظر نتيجة قبولها لأن ذلك سوف يؤهلها لدخول الكلية....
مجدولين ( اخت أمل) : يلا افتحي شوفي علامتك!!!
أمل : لا لا ما بدي افتحها خايفه،،،
مجدولين : ي الله يلا انا على اعصابي!!!
أمل : هههه ونا كمان على اعصابي خلص انتي اطلعي من الغرفة وانا بدي اشوفها يلا
مجدولين: ااااااا بدي اشوفها
أمل تدفع مجدولين خارج الغرفة مع ترجيات مجدولين وتغلق الباب
أمل : ي الله توفيقك ...
تفتح أمل العلاااامة
تبك امل بكاء شديد......... الحمد لله على كل حال
...........................................
ابو اروى يتصل بأبو احمد
ابو اروى:السلام عليكم
ابو احمد: وعليكم السلام
ابو اروى : كيف حالك يا ابو احمد؟
ابو احمد: هلا اخوي الحمد لله كيف حالك؟ اخبارك؟
ابو اروى: الحمد لله بس انا كنت بكلمك بموضوع
ابو احمد: خبر ي خوي قول!
ابو اروى: بفضل نلتقي بيكون احسن
ابو احمد: خير ان شاء الله بلاقيك اليوم بعد ما تخلص دوامك
ابو اروى : الله يخليك ان شاء الله.
.................................................. .......





حلقة 8
في منزل ابو اروى
أروى : يمه بدي افوت ان شاء الله الكلية للتربية والتعليم
ام اروى: ما شاء الله ،، الله يوفقك
اروى : طبعا فتحوا التسجيل بدي الحق افوت الموضوع الي بدياه
ام اروى : طيب فاتحي ابوك بالموضوع حتى تلحقي
اروى: ان شاء الله
ام اروى : ايش بدك تتخصصي
اروى : اكيد متل ابوي ايش بدي اتخصص
ام اروى : هههه الله يوفقك مش خالصه من واحد جيتيلي انتي كمان ههههه
اروى : ههههههه،،، اسجل الصوت ههههههه واسمعو لأبوي
ام اروى :ههه لا لا دخيلك ...
....................................
في منزل كيان
كيان: يمه خايفه ههههههه
ام كيان : من ايش خايفه هههه يلا الناس بييجو اليوم حضري حالك منيح طبعا والبسي الفستان الجديد الي جبتيه امبارح واختك الكبيره بتيجي تساعدك وترتبو كل شي وهان اخوك ماجد خليه يساعدك بدنا نرةح انا وابوك نجيب غراض من السوبر الي بالمدينة ...
كيان: طيب يمه ما تنسي جيبي كل شي ما تنسي اي شي
ام كيان : كله شي بشي يلا روحي اعملي الي قلتلك ياه
كيان: طيب
تبدأ كيان بترتيب البيت مع اختها وامها ولكنها اسرت في نفسها امرا ما فقد كان خاطبها في العمل ولن يأتي ليلبسها الخاتم .......... ولكنها قالت لعله خير ان شاء الله سيأتي لزيارتي في نهاية الاسبوع.....
بدأت بتجهيز البيت ثم بتجهيز نفسها ولبست لباسا جميل جدا ( سنتجنب الوصف )
وعندما نزلت الى الصالة تفاجأ الجميع من شكلها الجميل وهي بالعادة لا تخلع الحجاب في المناسبات العائلية ولكن لان لا احد وى النساء والخاطب لن يأتي فقد خلعته
مرت الحفلة على خير وارتدت كيان "الدبلة" لم تكن تعتريها تلك الفرحة فقد انعدم لديها ذلك الاحساس....
عند انتهاء الحفلة صعدت لكي تسلم على والدها فقبلت يده ورأسه وبارك لها
وذهبت لكي ترتاح بعد هذا اليوم المتعب ..........
ولكنها في هذا الوقت كانت تنتظر ريان لكي يبعث لها برسالة ........
فارس يرسل رسالة لرقم كيان الجديد: سلام عليكم
كيان: وعليكم السلام
فارس: كيف كانت الاجواء
كيان : الحمد لله بس من معي لان فش ارقام معي
فارس: الله يرحم ههههه معك فارس ولا عشان في ارقام جديده بالتليفون ههههههههه
كيان: ههههههههه هلا هلا عمي لا غالي ما حد بيوخذ مكانك
فارس: بنشوف ههههه
كيان : طيب انا بدي انام
فارس : ريان حكا معك ؟
كيان : لا
فارس: لاا تنامي غير لما يحاكيكي
كيان : بس انا تعبانه والله وهو بالشغل ما بيخلص الان
فارس : قلتلك استيه فهمتي هسا بيحكي معك
كيان: طيب طيب
بعد عدة لحظات.....................
ريان يبعث رسالة لكيان ......... تتسارع دقات كيان عندما ترى اسمه
ريان: السلام عليكم
كيان: وعليكم السلام
ريان: كيفك؟
كيان: الحمد لله وانت؟
ريان تمام كل شي منيح؟؟
كيان : الحمد لله
ريان: كيف كانت الاجواء؟
كيان: الحمد لله بس ي ريتك كنت موجود
ريان: ههه
كيان: انت هسا مشغول؟
ريان: قاعد والله بشتغل بس قلت بدي احاكيكي قبل ما تنامي
كيان: اهاا طيب امتا بتخلص؟؟
ريان: لسا مطول برجعش غير ع 3 واحيانا 4
كيان: اهاا الله يقويك
ريان : طيب انتي ارتاحي هسا وبحاكيكي ان شاء الله
كيان : بس تصل البيت حاكيني
ريان : ماشي مع السلامة
كيان: الله معك
.................................................. ....

سلوى: بالسينما للحين ؟؟؟؟؟؟؟؟ جواد انت ناسي انك متزوج ،،، ايام العزوبيه خليها ،،
،ما تنسى انو عنك زوجه .... ماشي ي جواد خلك مع اصحابك تنشوف اخرتها مع اصحابك .....
جواد : انا حُر ....يغلق الهاتف .......
.........
يعود جواد الى المنزل....
ويتشاجر مع سلوى...
كالعاااااااادة.......(الله يكون بعونك ي سلوى)
..........................
ابو احمد يتصل بأبو أروى
ابو أحمد: السلام عليكم ورحمة الله
ابو اروى: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ايو احمد: كيفك ي ابو اروى؟
ابو اروى : الحمد لله وانت كيف حالك؟
ابو احمد : الحمد لله ،، ها يا خوي خلصت دوامك ولا لا علشان نلتقي،، موضوعك اقلقني والله ....
ابو اروى : اه ي خوي خلصت ان شاء الله بلاقيك عند ابو اشرف صاحب القهوة
ابو احمد: ان شاء الله
يذهباا الى هناك ويلتقيان بعضهما البعض...
ابو اروى: ي خوي انا جبتك علشان اكلمك بموضوع
ابو احمد: خير ي خوي ايش الموضوع؟؟؟
ابو اروى: ولدك اليوم كلم بنتي بالجوال بعث لها رسالة ،،، انا لو ما بثق فبنتي ما كنت عطيتها هالاهتمام بالموضوع ولا هي حكتلي عن التصرف الي صار من ابنك يا ابو احمد ،، الاصول ي خوي تجي البيوت من ابوابها مش من رسايل نصية.... انا ما بطول عليك انت تفاهم مع ابنك ان شاء الله ما يتكرر هالشي مع اي حدا سواءا كانت بنتي او بنت حد ثاني.
ابو احمد يجلس مصدوما من الكلام الذي يسمعه ابنه الذي كان يتحمل مسؤولية كل شي هذا الذي يكون في نهاية المطاف؟؟؟؟!!!!
ابو احمد: أ اأ انا ما بعرف ايش احكي طيب ان شاء الله بيصير خير ي الله ...
ابو اروى: خير ي خوي والحين عن اذنك
ابو احمد: الله معك..........
يعود ابو احمد الى البيت وينادي على احمد
ابو احمد: احمد !! احمد!!
احمد: اه يابا اه
ابو احمد: تعال استناني بالغرفة بدي احكي معك شوي
احمد : خير يايا ايش في؟
ابو احمد: فووووت....
يدخل احمد الى الغرفة تعلو وجهه تلك الملامح التي توحي بالاستغراب من تصرف والده
ابو احمد يدخل ويغلق الباب ويصفع احمد على وجهه : هذي اخرتها معك هيك انا ربيتك،،، تروح تحكي مع بنات العالم!!! اذا كنت بدكياها بروح بخطبها الك مو تفشلني قدام اهلها وتروح تحاكيها ،،، مفكر انها راح توخذك بالاحضان،،، تربايتها غير تربايتك!!
احمد... لا رد
انصدم احمد من ردة فعل والدة التي كانت قاسية بعض الشيء معه او كثير ،،، ربما نقول هذا جزاءة ومن ناحية اخرى بأنه احب هذه الفتاة واخطأ في محادثتها ....
.........................

تفتح أمل العلاااامة
تبك امل بكاء شديد......... الحمد لله على كل حال
الحمد لله نجحتتتتتتتتتتتتت يالله
تدخل مجدولين على صوت امل وهي تقول نجحت وتقول مبرروووووك
امل: ان شاء الله بروح الكلية واسجل
مجدولين : ان شاء الله
امل : ي رب لك الحمد،،، ما ضاع جهدي سدا
مجدولين : طبعا الي بيدرس راح ينجح
تذهب امل بعد عدة ايام لتسجل في الكلية ونظرا لعلاماتها الممتازة تدخل بتفوق ونجاح ....(وفقك الله حبيبتي امل دائمااا)
...........
اما عن اروى فقد حدثت والدها بشأن الدراسة والتسجيل وهي كذلك تم قبولها بعلاماتها المتفوقة
(فرصتي لأتعرف عليك ي اروى )...........
تتسألون عن سلوى سلوى هي الفتاة الوحيدة من عائلتها التي تدرس في الكلية فعائلتها او مجتمعها الذي تسكن فيه يمنع دراسة المرأة وتحذف حقها من التعليم ولولا شرطها على زوجها بأنها ستكمل دراستها لما اكملت ،، لعلمكم سلوى كانت تعلِّم في مدرسة قريبة من بيتها قبل دخولها الكلية فهي ذكية جدا وذلك لان في تلك المدرسة لا يتوفر معلمون يدرسون مواضيع معينة ،،، سلوى استطاعت ان تتحدى مجتمعها رغم ان جواد كان يقول لها بأن هذا امر يجعله يخجل من نفسه بأن تكمل هي تعليمها ولكن سؤالي ،،، ألا يخجل جواد من الله وما يفعله بسلوى رغم حبها له... (سلوى انا احبك جدا).
........................
اما كيان فقد سجلت في الكلية بالتخصص الذي تحبه،،، وتم قبولها الحمد لله ،،، ولكن بعد جهد جهيد وبعد الخطوبة***
......................
كان على الفتيات ان يخضن امتحان القبول.... بالحاسوب وباللغة العربية ....
يتبع.....
حلقة 10

أحمد: يابا انا بدي اتقدم لهالبنت انا بدياها
ابو احمد: كان قلت من اول انو بدك ياها
احمد : اخطبلياها
ابو احمد ان شاء الله خير
احمد : خذ منهم موعد ما بديها تروح مني
ابو احمد : ع خير ي ولدي ،، ولو اني للحين زعلان منك
يُقبل احمد رأس والده ويقول الله يخليك لنا ي الله
يبتسم ابو احمد ويفرح لان ابنه قرر الزواج
ابو احمد يتصل بأبو اروى: الو السلام عليكم
ابو اروى: وعليكم السلام
ابو احمد: كيف حالك ي خوي
ابو اروى: الحمد لله كيف حالك
ابو احمد : تمام الله يخليك بس كنت باخذ منك موعد بنزوركم انا والاهل
ابو اروى: حياك الله ي خوي بأي وقت البيت بيتك
ابو احمد : الله يحييك ويزيد فضلك ان شاءالله بنمركم
ابو اروى: ع خير ي خوي ان شاء الله
ابو اروى يتجه لأم اروى : ام اروى شوفي ايش ناقصك اغراض بيجونا ناس الليلة
ام اروى: مين بدو ييجي؟؟
ابو اروى: ابو احمد واهله
ام اروى : اااه ههه حياهم الله
....................
اما كيان فقد بدأت تشعر بتغير ريان عليها كليا لم يعد يتصل او حتى يبعث لها ولو رسالة واحده الا اذا بعثت ولقيت ردودا منه
فالبداية كان الامر غريبا ولم تتضايق منه بعد ذلك بدأ الامر يزداد سوءا وطلبت منه ذات مرة ان يزورها ولكنه رفض وقال لها : مش جاي لا الحين ولا بعدين!!!
هنا كانت الصدمة لكيان والتي شعرت تغيره عليها ...
كانت كيان تراقبه من نافذتها في الليل عند عودته وكلما رأته سقطت دموعها لانها لا تستطيع ان تفعل له اي شيء
كان ريان يأتي عند اخوها الكبير ماجد ليصلحوا السيارة ولكن ريان لم يكن يرتاح فقد كان يعود لبيته قبل الانتهاء من العمل واصلاح السيارة ....
كل هذا ولا زالت كيان صامته رغم كل الالم الذي انت تشعر به ... الا ان الله قد كتب لها ان تصبر فقط لما كان بينها وبين الله ذلك العهد هو الذي جعلها تصبر....
كانت كيان تتصل بمروة وتبكي وتواسيها مروة ،،، لقد كانت نعم الاخت لم يكن احد يعلم بما يحدث بينها وبين ريان سوى مروة
كل الدموع التي كانت تسقط كانت تسقط فقط لانها كانت تبحث عن السعادة لا اكثر ...
كانت كيان تبك وتضحك لا احد يعلم ما بقلبها سوى الله ومشاركتها لمروة تلك المشاعر
بدأت تلك الاشياء الغريبة بالحدوث مع كيان بدأت بضيق الصدر ثم الكوابيس التي كانت تأتي لتظهر لها السحر...
ولكنها لم تكن مدركة للسحر ابدااااا كانت تظن انها مجرد احلام عابره ولكن سيزداد الامر سوءا
..................
اما عن اروى فقد وافقت على احمد ولكن رفض والدها الخطوبة في الوقت الحالي حتى تجري عمليتها للعمود الفقري وبعد ذلك الخطوبة ....
اروى احبت احمد واحمد متيم بأروى
وهي على فراش العملية
احمد يبكي وينتظر اروى لكي تستفيق،،،
احمد يأتي لزيارتها كل يوم ،،،
احمد يحبها ،،،( ليت الكل مثل احمد ههههه)
يأتي احمد حاملا باقة ورود وبعض الحلوى لزيارة اروى اروى مريضة ومتعبه دخل احمد غرفة اروى بكل هدوء بعد الاذن من والديها ودخلت ام اروى معه
بدأ احمد بالبكاء عندما رأى اروى ملقاة على السرير وتبدو متعبة جدا اقترب من السرير بخطوات خافته الصوت ورأته اروى بكت اروى عند رؤيته شعرت بذلك الاهتمام منه وحنيه وقربه منها وجلس احمد بقربها
احمد: حبيبتي كيف حال؟
اروى: الحمد لله كيف حالك؟
احمد: اذا كنت بخيرسأكون بألف خير
اروى: انا بخير ...
احمد: جبتلك ورد ههه
اروى: الله يخليك
احمد: ممم باخذ معك صورة يلا
اروى: ايش وانا هيك؟؟؟؟؟؟؟؟
احمد: ااه يلا
اروى : هههه طيب
يلتقط احمد تلك الصور مع اروى ليتذكرها ولتتذكره ويحاول ان يشعرها بالدفئ والامان وبأنه لن يتركها ...
بعد شفاءها تتم الخطوبة رسميا ويتقربان من بعضهما البعض.........
اما كيان فقد اقترب موعد زفافها وهي لا تزال في تلك الضيقة
كيان تحدث نفسها: خلص انا راح افسخ الخطوبة!
قررت افاتح بابا بالموضوع وان شاء الله خير بس الوعد كيف
ي الله ساعدني!!!
احتارت كيان في ان تكمل مشوارها او ان تفي بذلك العهد،، ولكنها اختارت ان تكمل مع ريان
وقبل الزفاف بيوم تصلها رسالة من ريان...........
ريان : مرحبا
كيان تنصدم من الرسالة لم تتوقع ذلك!: اهلا
ريان: كيف حالك؟
كيان: الحمد لله
ريان :حضري شنتايتك مسافرين بكرا بعد الزفة
كيان: ان شاء الله
وانتهت المحادثة..............
وها هي التحضيرات للزواج فستان ابيض على السرير وحذاء عروس
و"كوافييره" ومكياج ولكن كان كل ذلك تحضيرا جسديا فقط لم تكن تلك الروح تشعر بشيء سوى بفراغ في ذاتها وداخلها .... رغم جمالها الا انها لم تشعر بفرح بسعادة،، بل بألم على ما فات من وقتها ولكنها كانت تردد الحمد لله ...
وجاء وقت دخول العريس الى القاعة ،،، دخل مبتسما وسلم على والدته وقبلها ثم جلس بجانب كيان وسلم عليها ورفع عنها الغطاء....
التقط الجميع صورا لهم وكلاهما ب=يبتسم ولكن كل منهما في عالم
وبعد الحفلة اتجها الى البيت وعند الوصول الى البيت وقبل الدخول لم يكن المفتاح مع ريان وذهب احد الاعمام ليحضر المفتاح وقف ريان وكيان
ريان: بدنا نصلي ركعتين بالبيت ونطلع
كيان : ان شاء الله ( استغربت كيان من كلام ريان)
وعندما دخلا ليبدلا ملابسهما قال لهم فارس انه ينتظرهم في الخارج وبأنهما يجب ان يتواجدا في السيارة للسفر...
كيان : ريان بدنا نطلع وان شاء الله بس نصل بنصلي هناك بيكون افضل كمان...
ريان: ماشي خير ان شاء الله
.............
ركبت كيان وريان السيارة مع فارس الذي كان يقود السيارة لان ريان لم يكن يعرف اين المكان بالضبط
لم يخلو الجو من مزاح فارس وحديث ريان ومشاركة كيان لهم ...
وعندما وصلو الى المكان المنشود،،،
دخل ريان وكيان البيت ودعهم فارس وعاد الى القرية،،،
وتوضأ كل من كيان وريان
وصلت كيان اول صلاة يؤمها زوجها ...
بعد الصلاة جلسا على السرير وسألها اذا كانت تحفظ الدعاء الذي يقرأ في تلك الليلة
فقالت بأنها تعرفة ولكنها لا تحفظه جيدااا
ولكنه قرأه عليها وهنااااا نذهب بعيييدااا
.........................
تم الزواج واستفاق الاثنان ذلك الصباح لم يكن ريان يتحدث مع كيان كثيرا ولكنهما جلسا وتناولا الفطور معا ،،،
ريان كان صامتا ،،، وكيان كانت كذلك ،،، ربما شعرت بارتياح لقربها منه ولانها تستطيع ان تراه .......
.........................
وهكذا مرة تلك الايام الى اياااام الكلية
قلة كلام ،،، وبعد،،، وصمت،،،، لا حياة في بيتهم

.................................................. ..........................
واول سؤال سألته له : شو ابوك عمل معك لما عرف انو حكيت معي
وطبعا الاجابة معروفة فهو لم ينسى تلك الصفعه هههه
كانت سعيدة جدا مع احمد ولكن نظرا لظرفها الصحي

دخلت كيان الكلية على حساب خطيبها بحيث هو من سيتكفل بدفع مصاريف الكلية وطبعا ذلك حسب طلبها ....
............
التقت كيان مع امل بعد امتحان اللغة العربية في الكلية
وكانت برفقتها اروى التي كانت تدرس معها في الاعدادية ...
اما سلوى فقد حلت الامتحان وهي منقبة ولم ينتبه احد الى انه يجب خلع النقاب في الكلية لانه غير مسموح في البلاد...
..........
هنا تعرفت كيان على اروى في الكلية عن طريق امل صديقتها
اما سلوى فلم يحن الوقت لكي نتعرف عليها......
.........
بعد شهر تقريبا تصل بطاقة القبول من الكلية الى الاربعة !!!
.....
تفرح البنات بالقبول ويدخلن الكلية في اليوم الاول كان كل شيء غريب جدا كل شي جديد يختلف عن الثانوية ... مجتمع اخر ... اديان مختلفة ... ولباس مختلف كل شيء مختلف عدا ذلك الايمان الذي كان يوحد قلوبهن .......
التقت اروى وامل وكيان في اليوم الاول ... وبدأن يتقربن لبعضهن البعض..
.....حلقة 12
في اول اسبوع كان كل شيء صعبا بالنسبة لهن اللغة اولا لانهن يدرسن في كلية ليست بمدينتهن ....
امل: كيوووونه كيف حالك؟
كيان: الحمد لله امووول كيفك
امل : الحمد لله هذي اروى الي التقينا وقت لامتحان بتتذكريها؟
كيان: ااه بتذكرها هههه وقتها كان باقي لعرسي ثلاث ايام ههههههههه
امل : ههههههه ......
امل تتذكر عندما جاءت الى العرس "عرس كيان".........
امل: ما شاء الله عليها ...بروح اسلم عليها يمه
ام امل: روحي...
كيان جالسة على "الكوشة" وترى امل من بعيد،،، : يقلبي امووله
امل تأتي وتسلم على كيان: مبروووووووك ي قلبي الله يوفقك
كيان: يقلبي الله يسعدك ويفرح قلبك وعقبالك...
امل تعانق كيان ......
واستمر الحفل وعندما ارادت امل ان تعود لمنزلها جاءت الى كيان مرة اخرى وسلمت عليها : الله يوفقك كيوونه ويسعدك ان شاء الله نشوفك ع خير
كيان: الله يخليك يا رب ان شاء الله بنلتقي بالكلية،،،،
امل: ان شاء الله.
........................................
تمت خطوبة اروى مع احمد قبل دخولها الكلية ،،،
احمد يحب اروى وكذلك اروى ....
.........................................
نعود لليوم الاول في الكلية
امل: ي الله شو هاليووم
كيان: ي الله ما اصعب اليووووووووم
اروى: صدمه ايش هاذ هههههه
اما عند سلوى التي كانت ترتدي النقاب...
نزلت الى غرفة الاستفسار لتسأل عن بعض الامور التي كانت غير واضحه بالنسبة للدروس
وعندما رأتها المسؤولة عن الطلاب سألتها : هل انت طالبة هنا؟؟؟؟
سلوى: نعم
المسؤولة : كيف سمحو لك بدخول الكلية وانت ترتدين هذا ؟؟
سلوى: لم يعقب احد على ما ارتديت هل توجد مشكلة اذا ارتديت النقاب؟؟؟؟؟؟؟؟
المسؤولة : هذا ممنوع قانونيا في المؤسسات التعليمية
(نظرا لان الدولة ليست اسلامية وليست عربية ،،، )
(ولعلمكن سلوى هي الوحيده من بنات الحي التي ارتدت النقاب عن قناعة وعن حب ولا توجد اي فتاة ترتدي النقاب هناك في حي سلوى)....
سلوى: هذا يعني ان علي ان اخلع نقابي؟؟؟؟؟؟
المسؤولة :اذا اردت ان تكملي تعليمك فيجب عليك ان تخلعيه
سلوى: خير ان شاء الله
...............................
سلوى قررت ان تخلع الحجاب لا تفكروا بأنها تخلت عنه للأبد.... سلوى انسانة عاقلة انا متأكدة انها ستعود له يوما ما ((( يا ليتني مثلك ي سلوى .........
...............................
تعود البنات الاربعة الى البيت بعد انتهاء يوم شاق ومتعب
كيان تفكر وهي عائدة الى البيت: ي الله
بدي احط الاواعي بالغسالة ،،، وفي شوية جلي لازم اجلي...
تعب والله ......
وعندما فتحت الباب...
وجدت ريان يهم بالخروج وتبدو عليه ملامح غريبة وكأنه حزين من امر ما
ريانيمر ولا يحدث كيان بشيء كيان تنظر باشتياق الى ريان .....
وتبتسم له ولكنه لا ينظر اليها .................
..........................................
اروى تصل الى البيت
ام اروى: هلااااا كيف الكلية بأول يوم؟؟؟
اروى: والله تعب وعشان كل اشي غريب عن تربيتنا لازم نتأقلم بسرررعه
ام اروى: ولا شي الله يوفقك ان شاء الله ..
..........................
امل: الحمد لله
مجدولين: هااه اموله كيف الكلية؟؟؟؟؟
امل: حلوة بس متعبه واول يوم صصصصعب
مجدولين : قدهاا ههههه
...................
سلوى: جواد!!
جواد: هاه
سلوى: النقاب ممنوع بالكلية!
جواد: اكيد ممنوع لان القانون ما بيسمح فالمؤسسات العامة النقاب......
سلوى: اليوم طلبوا مني انو اخلعه
جواد: شو قررتي؟؟
سلوى: ما في حل ،،، الا اخلعه ...
جواد: لبستيه عن قناعه وبدك تخلعيه ... علشان مستقبلك
سلوى: اه انا بفتخر انو لبسته عن قناعه ،،، وانسى اني ما اكمل تعليمي هالموضوع سكرناه من زمان .... واحترامي للنقاب ما بيتغير ابدا ويوم راح ارجع والبسه بكل فخر وانا معي شهادتي ان شاء الله .....
.................................
حلقة 13
كيان تغير ملابسها وتكلم نفسها
: يا ترى شو ماله ريان؟؟؟ ليش حسيت انو زعلان من شي يمكن لانو رجعت من الكلية !!!
يمكن انو حس انو مهتمه للدراسه ؟؟؟ ي الله
" تلك الحيرة التي سكنت تفكير كيان كانت كلها بدافع الحب لريان وليس لاي شيء اخر ،،، ما بالكم اذا كان القلب فارغ وفجأة يجد شخص يحتل هذا المكان بالتأكيد سيكون الحب عظيما "
.....................................
في اليوم التالي التقين الثلاثة .....
ولكن لم نذكر احداثنا مع مروووة صديقة كيان
عندما التقت كيان ومروة ،،، عناق حاد جدااا مروة: اشتقت لك يا هبله ههههه
كيان : وانا كمان
مروووة: صرتي عرووووسه ههههه الله يسعدك
كيان: ويسعدك يا الله
مروة: كيف ريان؟؟؟
كيان: الحمد لله منيح
مروة: ايش مالك؟؟؟
كيان : ولا شي بس قربه احسن من بعده هههه
مروة: هههههههه اشتاقت البنت احنا باول ايامنا بالكلية هههههه
كيان : ااه اليوم عملت خبز الصبح وفطور لانو بيروح للشغل بكير ،،، وبيرجع قبلي للبيت
مروة : اهااا الله المستعان،، ولاشي كله بيهون المهم تكونوا مرتاحين
كيان: الحمد لله
مروة: على كل شيء
....................................
: اااااااااااااااااااااااااخ صار لها عشرة اشهر متحملة السحر؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كككككككككككيف كيييييييف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ايش مصبرها يا الله ليش للحين ليش ما فسخت الخطوبة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ليش تزوجته؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ااااااااااااخ بس لازم ازيد الجرعه زياده كمان علشان ترجع لبيت اهلها،،،،،،،،،،،،،
طيب ي كيان زواج وتزوجتيه والله ما اخليك تتهني باللي احبه
..................................
كيان امل واروى يجلسن بانتظار الدرس!!!
امل: يلا ي بنات اذن
كيان: انا بروح اتوضا
اروى : انا بروح كمان
امل: طيب بلاقيكن تحت بغرف الصلاة
كيان : ان شاء الله
تذهب كيان واروى للوضوء....
اروى: يا الله في كتير بنات هون بيتوضن
كيان: ااه
اروى: الحمد لله انو في بنات بيصلن ههه ما تخيلت انو الاقي هالكم منهن
كيان : الحمد لله
اروى: يلا خلصتي نروح نصلي؟؟؟
كيان : ااه يلا
تنزل الفتيات الى اسفل البناية للصلاة
والمفاجأة كانت ان هنالك الكثير من الشباب من يلتزمون بالصلاة كان شيء يفرح القلب ان ترى شباب يحافظون على صلاتهم ولا يفوتونها وقوفهم بصف للصلاة يبعث في روحك الاحساس بأن الخير لا زال موجود....
كيان: ما شاء الله عليهم الله يهدي الجميع
اروى: ما شاء الله امين
يصلين البنات ويذهبن الى المحاضرة
...........................................
يلااا نشوف سلوى وكيف تعرفن ع بعض؟
في حصة اللغة العربية دخلت كيان الى غرفة المحاضرة باكرا ترتب مكان جلوسها
دخلت سلوى الى الصف باكرا كذلك ،،، والمفاجأة كانت بالنسبة لكيان انها رأت سلوى حامل
نهضت كيان الى سلوى وهي تقول انت حامل ؟؟؟؟؟؟؟؟
كيان : مش باين من خمارك انو انت حامل هههه
سلوى : هههههه الكل بيقون نفس الجملة
سلوى تجر الطاولة وتدخل امل واروى ويجلسن
تقترب كيان من سلوى وتحمل معها الطاولة
كيان : كم لك وانت حامل
سلوى: انا بأواخر السابع ...
كيان : الله يتمم لك ع خير ي رب متى تزوجتي
سلوى : تقريبا سنة وكم شهر
كيان : ااه ،،، انا تزوجت قبل ثلاث اشهر ...
سلوى: انت متزوجة ؟؟؟؟ ههههه
كيان : ااه
تبدا المحاضرة
..............................................
وهكذا تعلقت كيان بسلوى وخصوصا لانها حامل واصبحت لكما تراها تسلم عليها حتى اقتربن الاربعة من بعضهن لبعض .......((( اكتملت الشلة الله يستر ههههههههههه


حلقة 14...
كيان تعود الى البيت وتدخل ،،، تلاقي زوجها ريان في البيت يتجه نحو الباب ليخرج
تمسك به وتتمسك بيده
كيان: كيف حالك؟؟
ريان: لا رد يهز رأسه ويستمر بالمشي
كيان : ايش مالك؟؟
ريان،، لا رد
يخرج من البيت
تقف كيان مصدومة وبالطبع دموعها لم تقف
كيان: ايش ماله في شي مزعله؟؟ انا م سويت له شي ليه بيعاملني هيك؟؟؟
الحمد لله ي دوب الحق اصلي المغرب
تغير ملابسها وتصلي المغرب ....
...............................
محمد" طالب في الكلية ... 22 سنة سنة ثانية في الكلية حسن الخَلق والخُلق
يدرس في مجال العلوم
" شخصية سنعرف عليها في الايام القادمة سيكون لها دور مهم في تغيير حياة احدى الشخصيات "
امل،،، : بنات بروح المتبة بدرس من بتروح معي؟؟
اروى: روحي يالمثقفة مش جايه انا
كيان: انا كمان تعبانه شوية مش جاية
سلوى: هههههه محدا رايح يدرس الان اقعدي معانا شويه
امل: خلاص بروح اكمل وظيفتي وبرجعلكم
البنات : ماشي
.............................
تدخل امل المكتبة ،، في المكتبة قسم توضع فيه الحقائب لانه يمنع ادخالها الى المكتبة
وعندما دخلت غرفة وضع الحقائب دخل محمد الى المكتبة ليضع حقيبته
امل تريد الخروج من الغرفة ،،، محمد ينتبه لأمل ويكمل اخراج اوراقه من الحقيبة
امل اككملت طريقها،،، وجلست تحل وظيفتها
بالصدفة تجلس امل على المكان الذي يحب محمد الجلوس عليه ،،، يأتي محمد مسرعا يريد الجلوس لانهاء ما عليه من وظائف ومهام وينتبه لجلوس امل مكانه ولكنه لم يقل شيئا ،،،
شو قصة محمد راح نعرفها اكثر!!
.............................
يأتي ريان الى البيت في الليل متأخر الواحدة بعد منتصف الليل
كيان تختبئ خلف باب الغرفة بعد ان اغلق كل الاضواء
وتأخذ هاتفها معها ،،،،
ريان يدخل الى الغرفة وينظر الى السرير ولا يجد كيان يستغرب ريان ويبحث في الحمام ( الله يكرمكم) ويبحث في الصالة ويبعث برسالة لكيان،،،
ريان:انت وين؟؟
كيان : لا رد
يتصل ريان ب كيان ولكنها لا تجيب
كيان تضحك بصوت عال : هههههههههه
يأتي ريان ويرى كيان تضحك ويبتسم
ريان: فكرتك عند اختي فوق
كيان : ههههههه لا بس كنت بدي اخليك ترتعب بس ما شفقت عليك ههههههه
ريان : هههه يتجه ريان نحو السرير
كيان شعرت باحساس غريب ريان يبتسم !!! شي غريب
ريان: ايش ما بدك تنامي
كيان تبتسم لريان وتقول : ان شاء الله
.................................................. ...
وفي الصباح!!
ينهض ريان ،،، ولكن ليس ريان الذي كان بالامس ،،، عابس الوجه لا يتحدث مثل العادة وكأنما يتقلب بين الليل والنهار فيكون في الليل شيء وفي النهار شيئا اخر !!! لا تتعجبوا
ففي السحر لا شيء غريب لأنه سحر !!!
تذهب كيان الى الكلية ولكنها تركت زوجها خلفها وهي لا تعلم سبب تصرفاته وتعتقد انه لم يتعود عليها بعد،،،

.................................................. ..
حلقة 15
استمرت الايام مع الاخوات مروة صديقة كيان كانت معها في كل اللحظات
بحلوها ومرها بفرحها وحزنها ،،، مروة انسانة طيبة جداا ،،، كيان تحب مروة
ومروة كذلك،،، كيان: احب مروة لانها تتصنع اللامبالاة وهي من داخلها من اطيب الناس
تخفي ما في جوفها احيانا لأنها تعلم ان هنالك ما يضايقني ،،، احبها لأنها نصفي الاخر،،، اختي حبيبتي ،،، لا اتخيل حياتي من دونها ابدا ،،، اتخيلها معي ونحن نتمشى سويا عندما نكبر في العمر ،،، نبتسم ههه ونأكل ،،، نجلس سويا ولا نفترق ........
(((احبك يا مروة يوما ما سأجعلك تقرأين روايتي يوما ما سأكتب فيك رواية ....

.......................................
نستمر مع كيان وريان،،، قصتهما التي لا زالت مستمرة وواضحة لكم ولكنها للآن غامضة بالنسبة لهما في يوم العطلة بعد العصر،،،
تأتي كيان وترى ريان يجلس في الصالة،،، تتقدم وتتجه لتجلس بقربه،،، بعد الكثير من التردد والضيق،،، كيان في قلبها: سأحاول ان اتقرب منه لعله يتكلم معي،،،
كيان تجلس بجانب ريان وتلكزه بمعصمها ،،، يكمل ريان سيجارته،،، دون ان يتحدث ،،، تقترب كيان من ريان تلعب بشعره ،،،
ريان يصرخ بصوته : ابعدي عني هناااك،،،
كيان تنصدم من كلمته وتبعد يدها شيئا فشيء وتنهض من مكانها بكل صمت ،،، تدخل الغرفة وتبدأ بالبكاء دون ارادتها وهي تبتسم ومنصدمه جداا ،،،
تجلس كيان لوحدها في الغرفة حتى المساء ،،، يخرج ريان بعد ان رن هاتفه ،،، وتخرج كيان لتجلس مع اخواته ،،، لانها لا تتحدث مع احد سواهن!!!
يلاحظ الجميع عيني كيان المحمرة وتلاحظ كيان نظرات اخواته ووالدته
وتقرر ان تعود للبيت،،،
كيان ترسل رسالة لفارس: السلام عليكم ،،، فينك عمي.. انا محتاجه لك،،،
فارس يرد : وعليكم السلام ،،، انا بشتغل هسا ،،، بخلص وبجيك البيت
كيان: بتتأخر؟؟؟
فارس: لا نص ساعه
كيان : ماشي
بعد نصف ساعة،،،،،،،،،
يرن الجرس،،،
فارس: السلم عليكم
كيان : وعليكم السلام ورحمة الله
فارس: خير فيكي شي؟؟
كيان : تعال هسا بنحكي جوا بس تعال اقعد
فارس: طيب ،،،
يجلس فارس وكيان،،، كيان: ي عم قولي ريان ليش يعاملني هيك؟؟
فارس: ليش ايش ماله؟؟؟
كيان: مش اول مرة بيقولي هالجملة بيبقى يعيدها بيضل يقولي بعدي عني هناك!!!!
انا زوجته مو اخته!!!
فارس: يمكن بمزح مو قصده
كيان : لا مو مزح لو سمعتها كيف طلعت منه ،،،،
يأتي ريان
فارس: هلا هلا
ريان: اهلا
فارس:ايش مالك ؟؟
ريان : ولا شي ...
فارس: طيب انا استأذنكم الحين بروح
ريان : استناني جاي معك
فارس: يلا
يذهب ريان وفارس سويا ،،،
كل هذه المحادثة دون ان يتحدث ريان مع كيان او يعيرها اي اهتمام
تصلي العشاء وتتجه للنوم،،،،
وفي منتصف الليل يعود ريان،،، تستيقظ كيان على صوت الباب
ريان يدخل الغرفة ويرى بأن غطاء السرير جديد فيقول لكيان: مبرووك
كيان تستغرب من ريان وتبقى صامته
ريان: ايش مالك؟؟
كيان لا رد " تبدا كيان بالبكاء وتلتفت للجهة المعاكسة لريان،،،
ريان: انت بتبكي؟؟ لييش؟؟؟
كيان: بتسألني ليش؟؟؟ مو ملاحظ ع نفسك؟
ريان: مش فاهم اشي ؟؟
كيان: واليوم ما صرخت على وحكيتلي ابعد هناك؟ اانا زوجتك مو اختك تقولي هالجملة
ريان: عشان هيك زعلانه،،، انا اسف انا م كان قصدي انا ما بعرف كيف قلت هيك
كيان: انا بتمنى تكون اقرب الناس لي مو تبعدني عنك اذا ما بدكياني اقرب لك اقرب لمين انت حلالي!
ريان : خلاص انا ببقى قريب منك ويانقها
كيان : انا بزعل كثير لما هيك تعاملني وتبعد عني فالنهار بتعاملني شكل وبالليل بشكل ثاني ليه؟؟ وتبك
ريان: خلاص شششش انا اسف ،،،
...................................
نتجه لمحمد،،،
محمد يجلس في المسجد ويقرأ بعض الاجزاء التي يراجعها ،،،
محمد ليش انسان من الشباب الملتزم بشدة ولكنه يخاف الله ،،،
يرن هاتفه،،،
يخرج محمد من المسجد ويقف عند بابه ويرد
احد اصدقائه: السلام عليكم
محمد: وعليكم السلام ورحمة الله
: كيف حالك محمد؟
محمد: الحمد لله كيف صحتك؟
: الحمد لله ،، اتصلت اذكرك ان في الغد ان شاء الله نبدأ بوظيفة العلوم الي لنهاية الفصل
محمد: ان شاء الله ،، ببالي ان شاء الله نلتقي بكرا بالمكتبة ع ذات الطاولة
: ان شاء الله ،،، مع السلامة
محمد: مع السلامة الله معك،،،
.................................................. ............

حلقة 16
تستيقظ كيان في ذلك الصباح سعيدة جدا بتغير ريان ولا سيما انها قالت له بأنها تنزعج منه اذا ابتعد عنها ومعاملته لها،،، وفي الصباح تغير كل شي عاد ريان كما هو لا يكلمها ولا يبتسم كما كان يبتسم في الامس،،، :ما الذي جرى لك يا ريان؟؟؟ ليتني افهمك أتراني فالليل حسناء وفي النهار البجعة السوداء!!! ليتني افهم سبب كل هذا ي ليت !!
................
أمل:السلام عليكم بنواتات
البنات الثلاثة: وعليكم السلام
سلوى: كيفكن؟
اروى: تمام
كيان : الحمد لله كيف اموركن؟
البنات : الحمد لله
اروى: بنات مين عرفت تحت وظيفة الاستاذ ؟؟
امل: انا لسا ما حليتها بدي اروح احلها؟
سلوى: وانا حليتها بس مو كلها اذا بدك بساعدك فيها
كيان: وانا ما حليتها لسا بروح احلها ،،،
امل : كيان تروحي معي عالمكتبة بدي احلها هسا اذا بدك يعني!
كيان: اه جايه معك لانو اذا ما بحلها اليوم مش رايحه احلها للدرس الجاي هههه
تنهض كيان برفقتها امل،،، وتجلسان في المكتبة بذات الطاولة التي جلست عليها بالأمس،،
كيان: ممم منيح المكان هنا هدوء ومعزول عن الطاولات التانية
امل : اه بحب اقعد هان لأنو فش كثير بيحبو يقعدو هان لانو بين الرفوف
كيان : يلا المهم بدنا نحل الواجب
امل: اه يلا ،،
كيان : خلينا كل وحده تحل لوحدها بعدين بنسوي مقارنه وبنشوف شو اخطائنا شو رايك؟
امل: اااه فش مشكلة يلا نبتدي ،، بسم الله
............................
محمد يتجه نحو المكتبة لملاقاة فؤاد لكي يقوموا بحل وظيفة العلوم،،،
محمد:السلام عليكم
فؤاد: وعليكم السلام،، كيف حالك؟
محمد : الحمد لله انت كيف حالك؟
فؤاد: الحمد لله بس شاغلتني هالوظيفة بدي اخلصها وارتاح منها ههه
محمد: هههه ان شاء الله بنروح نحلها وربنا يبارك لنا ،،،
فؤاد: ان شاء الله ،،،
يتجه فؤاد ومحمد الى الطاولة التي تواعدا بالجلوس عليها ،،،
وعند وصولهما
كيان: يعني هالسؤال مو بهالطريقة صح ؟
امل: اه لازم تحطي التشكيل بطريقة صحيحة علشان ما يتغير معنى الكلمة
كيان: ااه فهمت ،،،
تلتفت كيان عندما تلاحظ وجود احد ينظر لهن،،
ينظر محمد لأمل وكيان ويتراجع ويذهب هو وفؤاد،،،
فؤاد: هاه وين بدك تقعد هسا؟
محمد: مش عارف متعود والله اقعد هناك ههه
فؤاد: لعله خير ان شاء الله
محمد : ان شاء الله المهم بنروح للمختبر هناك بيكون شوية هدوء
فؤاد : طيب
.....................
وعند عودة البنات في الباص،،،
اروى : هههههههه يعني انتي خفتي من جراد هههه
كيان : هههههههه اااه خفت والله مكنتش بنام
اروى: مجنووونه هههههه
سلوى: ههههههههه الله يعينك
كيان: والله بخاااااف والله
امل: ههههه الحمد لله
كيان: اضحكن اما انا رعب والله بالأخير طلعت براا واررتحت،،،
اروى : يلا بنات سلام
امل: الله معك
سلوى: مع السلامة
كيان : مع السلامو اروى
سلوى تجلس بجانب كيان ،،،
:كيووونه كييييييفك؟؟
كيان :الحمد لله
سلوى : ايش مالك؟
كيان: ههه ولا شي بس بدي اروح اعمل عشا لزوجي
سلوى : ههه اه ولا اشي بتعمليه وبتنامي
كيان: هههه ومين يجلي هههههه
سلوى: ههههه انتو اتنين فش جلي كتير هه
كيان: اااه ان شاء الله خير،،، وصلنا يلا سلام
امل: كيان يلا،،، مع السلامة سلوى
سلوى: الله معكن،،،
تصل كيان للبيت،،، ايش بدي اعمل عشا؟؟
ممم بدي اعمل رز مع خضروات ولحمة مع بندورة هههه انا بحبها وهو كمان
تبدأ تبدأ كيان بتحضير الطعام وتبعث برسالة لزوجها
: سلام عليكم ،،، م توكل حبيبي بدنا نتعشى سوى
يرد عليها ريان بعد عدة دقائق: انا اكلت م تستنيني كلي انتي
كيان لا رد ،،،تجلس لتأكل ،،، يأتي كيان بعد مدة ويرى كيان تأكل،،،
ريان: حطيلي اكل
كيان تنهض وتضع له الطعام وتجلس لتكمل اكلها دون اي كلمة
ريان: بكرا الجمعة بدك تروحي ع اهلك؟
كيان: ان شاء الله
ريان : ماشي
.....................
تذهب كيان في الصباح الى بيت اهلها ،،،
وتجلس عندهم حتى العصر ينتابها شعور غريب
كيان في قلبها: هنالك شي غريب اشعر به لا اعلم ما هو كل ما اريده هو النوم لا اريد فعل اي شيء،،
كيان: يلا يمه بدي احكيلك شغله انا صار معي شي بس م بعرف شو هو
ام كيان: خير يمه؟
كيان: لقيت نقطة دم بأواعيي مش عارفة من شو؟؟
ام كيان: يمكن قرب موعدها!
كيان: لا يمه خلصت قبل 20 يوم يعني لسااا
ام كيان: ان شاء الله خير ي بنتي روحي الطبيب
كيان : ان شاء الله مع الكلية الواحد ما بيعرف شو بدو يعمل اخذت كل وقتي
ام كيان : الله المستعان وقوليلي شو بيصير معك
.......................
كيان تعود الى بيتها وتريد فقط ان تنام ولا تفعل اي شي ،،، وضعت الغسيل في الغسالة واتجهت نحو السرير ،،، زوجها ذهب الى اقاربه بعيدا من القرية ،،،
وبقيت كيان تفكر ما سبب نزول تلك القطرات من الدم ولم تكن تعرف اي شي كانت تشعر بضيق شديد واستمرت ضيقتها حتى اليوم التالي،،، وفي نهاية يوم السبت،،،

حلقة 17
يسألها ريان عن هاتفها ،،، ويأخذه ويحذف الوتس وكل شيء فيه
ويضع الهاتف جانبا،،،
كيان ترى الهاتف وتتفاجأ من حذفه للأشياء الخاصه بها
كيان تبعث رسالة عاديه: سلام انت حذفت الي بالهاتف؟
ريان : اه ولا تسألي اشي م الك فيه!!
كيان: انا م حكيت شي لا تفكر انو انا زعلانه لانو عملت انت هيك!!!
انا الي مزعلني معاملتك الي،،،
ريان: اذا مش عاجبك بتقدري تحكي لأبوكي!!!
كيان: شو يعني؟؟؟؟؟؟
يأتي ريان الى البيت ويصرخ في وجهها وينظر اليها بطريقة غريبة جدا
: بدك تعملي اكل ولو كنتي تعبانه سمعتي،،،
: من عيوني انا كنت بعملك بس انت الي ما بتوكل
تبك بكاء شديد ويخرج من البيت ويغلق الباب بقوة خلفه وهي تدخل لتناااام
كان النوم هو سلاحها الوحيد وحلها الوحيد في ذلك الوقت ولا سيما انها كانت تشعر بضيق شديد ،،، وعند منتصف الليل عاد ريان الى البيت ،،، وجاء لينام ،،، ولكن كيان نهضت من فراشها واخذت ملابسها لتستحم ودخلت ،،، جلست في بيت الخلاء" اكرمكن الله " واستحمت تحت مياة ساخنه وبكاء شديييييد شدييييييد كان كل شيء بالنسبة لها حلم لم تصدق ان هذا يحدث!!! هي حتى لم تخبره بما يحصل معها ،، وهو لا يسأل عن حالها،،،
اتمت كيان استحمامها المؤلم ،،، واتجهت نحو سريرها فالساعة ما يقارب الثالثة صباحا وهي لم تنم بعد ولديها دوام للكلية،،،
استلقت كيان ودموعها لا زالت تتساقط اي نوم سيأتي ليخفي تلك العيون المنتفخة
شعر ريان بدموع زوجته بقربه ولكن الامر ليس بيده ،،، اقتربت كيان من ريان وريان لا زال مستيقظا ووضعت رأسها في حضنه وهي تعلم انه لن يلمسها ولكنه فاجأها هذه المرة ووضع يده على رأسها،،،وضمها اليه وكأنه يكفر عنما اقترفه في حقها من صراخ،،، لا تستغربوا من كيان فهي كانت تقول في قلبها
،،،، وان كنت يا ريان السبب في المي فحضنك الوحيد الذي يزيله ،،،
كم زادت لحظات البكاء في حضن ريان ،،،
لم ينم ريان ولا كيان كلاهما كانا يشعران بالألم ولكنهما لا يستطيعان ان يتكلما فقط يواسيان بعضهما او بالاحرى كيان تواسي نفسها بريان وريان لا يشعر سوى بألمه والالم الذي يسببه لها دون وعي منه،،،
،،،، وعند اذان الفجر اي بعد ساعه واكثر من النصف،،، تنهض كيان للصلاة منهكة عينين ذابلتين والم كبير،،، وصوت الاذان يصدح في سماء القرية ،،،
الله اكبر الله اكبر اشهد ان لا اله الا الله ،،،،
كلمات بعدها بكت كيان بشدددة ،،،، وبعد الصلاة عادت الى فراشها تنتظر السابعة لتنهض وتذهب الى الكلية،،،
....................................
ريان ليس لديه دوام كيان تذهب الى الكلية بكل صمت ،،،
وعند وصولها الكلية
امل: كيوونه ايش مالك؟
كيان: ايش مالي ههه
امل : انتي مريضة شي؟
كيان: لا بس ما نمت منيح ما ارتحت ههه
امل : اه خير ان شاء الله
........................
قبل بدأ الدرس الاول تشعر كيان بألم في ظهرها شديد جداا لا تستطيع الوقوف ولا حتى الجلوس،،، تشاهدها احدى الزميلات لها : كيان ايش مالك؟؟
كيان : ولا شي بس بدي اروح الحمام
: ااه بدك اروح معك؟؟
كيان: ي ريت مش قادرة انزل الدرج ولا اتحرك ،،
: طيب حبيبتي يلا ،،،
تساعد الفتاة كيان على نزول الدرج ودخول الحمام

استمر هذا الالم طيلة اليوم ،،،
سلوى: كييون شو فيك؟؟
كيان: سلوى معي نزف شوية وظهري وجعني كثييير
سلوى: هههههه
كيان: ايش مالك بتضحكي علي؟؟
سلوى: انت هبله ؟؟
كيان: ليش لأني بتوجع يعني؟
سلوى: كم يوم على اخر مرة اجت فيها؟؟
كيان: من 20 يوم تقريبا
سلوى: ممممم ،، يمكن يكون حمل ي هبله
كيان: ايش ؟؟ لا لا ما بظن!!
سلوى: ههههههههه ليش ما بتظني انتي روحي للطبيب وشوفي شو يحكيلك
كيان: طيب،،،

وعند عودتها الى البيت،،،
تقيأت كيان كل ما اكلته ،،،، وكانت متعبه جدا ،، كان ريان يجلس في الصالة عندما تقيأت وكيان في الغرفة ،،، لم يتحرك حتى ولم يقترب لم يأت ويسأل ما بالك
او حتى ليساعدها في اي شيء ،،،،
واكتفى بسؤالها ماذا تريدين ان احضر لك من الدكان؟
كيان كانت متعبة : لا شيء
ريان: قولي ايش بدك!!
كيان : بس عصير برتقال
ريان: توكلي كيك؟
كيان: اذا اننت بدك فش مشكلة
ريان: بدي اجيب الك مو الي
كيان لم تكن تريد اي شيء ولكنها تعرف ريان يصر على رأييه حتى تقول اي شيء
احضر ريان ما طلبته كيان وذهب

...........................................
ريان يحدث احد اصدقائه،،،
ريان: مش عارف ليش بعاملها هيك!!!
مروان: كيف يعني انت شو بتعمل؟؟
ريان : انا بتضايق من وجودها مع انو هي ما عملت لي شي! بحس انو انا قاسي معها بس مش عارف ليش بصرخ عليها !! مش عارف بس ادخل البيت بتحول بس اقرب من البيت بعبس وبرتاحش ابدا
مروان: مش عارف ايش احكيلك والله!!
ريان: امبارح ما نامت ولا نمت وهي بتبكي
مروان: لا حول ولا قوة الا بالله!!!
.........................................

كيان تنتظر ريان لعودته لتخبره بما يحصل معها من نزف وغيره من الم،،، وعندما عاد
كيان: ريان!
ريان: ها
كيان: بدي احكيلك شغله
ريان: بسرعة مستعجل قولي
كيان: طيب اقعد شوي بدي احكي الك شي مهم
ريان : قولي هياتني بسمعك
كيان: ا أأ،،اآآ
ريان: مطوله وانتي هيك؟؟
كيان: لازم يكون في مقدمات ههه
ريان: بسرررعه انا مستعجل
كيان بضيق وألم : خلص روح
ريان ينظر الى كيان ويذهب ،،،
لم تكن كيان سوى مصدومة وتبك لما حصل ،،،
كانت تريد ان تخبره بأن ما يحصل معها علامات حمل لا اكثر،،
يخرج ريان من البيت كيان تنام منذ ان خرج وترى ،،،،،،،،،،،
.......................................
حلقة 18
يخرج ريان من البيت كيان تنام منذ ان خرج وترى في المنام كابوسا مرعبا
اشخاص يتحدثون دون افواه عيون تنظر لها كأنما تريد ان تقتلها
وتصرخ كيان في الحلم وتستفيق ولكنها تعود لتنام دون اي ردة فعل وترى ذات الحلم مرة اخرى وتستفيق وهي تنادي امها ،،، نهضت كيان ترتجف لم يبق شيء لم يرتجف فيها برودة في اطرافها مع عرق شديد ،،، وتمسك الهاتف وتبعث برسالة لزوجها عسى ان يأتي ،، فهي تنظر حولها وهي خائفة مرتعبة ،،،
كيان: ريان انا خايفة تعال
ريان : لا رد،،،،،،،،،،،
يتأخر ريان بالعودة الى البيت الله اعلم استقصد ذلك ام ان هنالك حقا ما شغله عن العودة لرؤية زوجته المرعوبة؟
وعندما جاء ريان كانت كيان قد ارتجفت وخافت وتوترت وتعبت من الانتظار ،،، استلقى ريان على السرير ولكن كيان كانت اسرع بالالتصاق به من الخوف ،،، لم تتحدث اكتفت بالارتجاف بقربه وهو يتجنب الحديث،،،
............
وعند الصباح ترتدي الاربعة ملابسهن ويتجهن الى الكلية
اروى: السلام عليكم
امل : وعليكم السلام
اروى: وين سلوى؟
امل: ههه اكيد بغرفة الحاسوب
اروى : اه ههه
امل : انا بروح اصلي الضحى مين تجي معي؟؟
اروى: كلنا بنجي
كيان: اه يلا
اروى وامل : كيان فيكي شي؟
كيان : احس النزف زاد شوي بروح الحمام " الله يكرمكم"
تذهب كيان الى بيت الخلاء " اكرمكم الله "
وتقول ي الله سترك تتفاجأ كيان من نزول شيء غريب من جسمها مثل خيط من الدم ،،،
تشعر بألم شديييد في ظهرها وقدميها تريد الاستلقاء فقط!!!
تخرج مصدومة ،،،
سلوى تأتي الى غرفة الصلاة حيث تصلي امل وتجلس اروى بانتظار كيان وتقابل كيان عند الباب
سلوى: شو صاير معك؟؟؟
كيان: نزل مني شي مثل الخيط ي سلوى!!!! خايفه والم مش طبيعي معي!!
سلوى: ان شاء الله خير م تخافي انتي بس اتحملي شوي وروحي الطبيبة اول ما يخلص الدوام
كيان : ان شاء الله
واثناء الدرس الاخير وصبر كيان كل هذا الوقت وازدياد حالها سوءا ،،، تلاحظ المعلمة على كيان انها متعبة جداا ولكنها م تتحدث وعند انتهاء الدرس تسال المعلمة كيان ((( المعلمة لا تتحدث العربية
المعلمة: هل انت على ما يرام؟؟
كيان: الحمد لله كل شي بخير ولكنني متعبة قليلا
المعلمة : لاحظت عليك بأن هنالك شيء ما
كيان : شكرا لك سأكون بخير
المعلمة : اهتمي بنفسك!
كيان : ان شاء الله
تخرج كيان والبنات من الصف
سلوى: كيفك هسا؟؟
كيان: والله تعب ي سلوى،،، جسمي مكسر ظهري واجعني كثيييير
سلوى: ان شاء الله خير (( كانت سلوى تدرك بأن هنالك شيء ما قد انتهى وهو الحمل
وشرحت ذلك لكيان!!!
كيان: الحمد لله كله خير
..........................................
اروى: ي الله ليه بحس انو اتغير علي!!
مش عم يحكي معي متل قبل ؟؟ انا شو عملت ،،، مش عارفه ايش ماله كل ما اكلمه ما بيرد علي!!!
ي ربي عفوك!!
.............................................
سلوى تفكر بجواد وجواد لاهٍ في دنيته الله يهديه ويهدي الجميع
حلقة 19
ينتهي الدوام وتتجه الاخوات الى الباص وكالعادة مروة بجانب كيان بجهة اليمين بجانب الشباك تجلس كيان ،،،
كيان: اشعر بألم شديد
مروة: خير ان شاء الله
كيان: ظهري يؤلمني جداا
مروة: ي الله،،، واليوم الطريق زحمة كمان لنا نص ساعة والباص ما تحرك من مكانه!!!!
كيان: اااه ،،، الله المستعان مش مهم ان شاء الله خير بس اصل راح ارتاح بتمنى ما نطول هيك!
مروة: ي رب ،،،،،، بس تصلي روحي للمشفى سمعتي
سلوى: كيان لازم تروحي للمستشفى واحكي لزوجك يروح معك سمعتي
كيان: طيب ان شاء الله راح احكيله
كانت كيان مترددة في ان تقول لزوجها بأنها فقدت شيئا يخصهما لم تكن مدركة لمعنى الموضوع ومدى اهميته او بالأحرى حتى انها لم تستطع ان تتأكد قبل ان يحدث لها النزيف
كانت تفكر كيان وتقول : هه حتى لو حكيتلو مش راح يهتم لي هه
ليش احكيلوا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بس راح احاول احكيله مع اني بعرف انه ما راح يسمعني ولا راح يكلمني!!!
تصل كيان منهكة القوة وتدرك بأن الالم كان بسبب فقدها للجنين تلاحظ ازدياد في النزف،،،
............................
اروى تحدث نفسها : يا ترى ليش تغير علي هيك؟؟ بحاول احكي معه بس هو ما بيحكي معي
اروى تبعث رساله لأحمد
اروى: السلام عليكم كيف حالك؟
احمد لا رد
اروى تنتظر ردا من احد لعله يجيبها!!.
.....
ولكن الامر يزداد سوءا كان يمر في فترة صعبة جدا احمد يعمل من اجل جني المال لعائلته فلديه اخ يدرس في الخارج وهو من يعيل امه وابوه ويدفع لأخيه ايضا وكذلك يقوم بالاهتمام بخطيبته ! هل كان على اروى ان تأخذ بالحسبان كل ظروف احمد ام ان من حقها ان تأخذ موقفا منه على هذا الجفاء المفاجئ؟؟؟

...................
سلوى تجلس متعبة من حملها سلوى حامل ببنت ( الله يرزق كل محروم)
سلوى: الحمد لله بقالي شهر واولد ان شاء الله
جواد: ان شاء الله ع خير
سلوى: بدي اسميها تقى
جواد:امم وينظر الى سلوى بطريقة غريبة
سلوى : ايش مالك؟؟؟
جواد: ممممم
سلوى: ههه ايش مالك هيك بتتطلع علي؟
جواد كان يحب سلوى رغم ما يحصل رغم زلاته التي نستطيع ان نقول عنها نزوات فهو لا يستطيع ان يتخلى عن سلوى مهما كان الامر
سلوى: خلص لا تتطلع في هيك
جواد: ههه انا حر
.................
امل تجلس وتتابع برنامج سواعد الاخاء بجوالها
مجدولين: امول،!
امل: ممم
مجدولين: معاد سمعتك بتحكي عن الكلية!
امل: هههه ايش احكيلك يعني
مجدولين: اي شي شو عملتي مع الصبايا وشو صار معك
امل: من حصة عربي لحصة عربي لحصة انجليزي ههههههه
مجدولين : امووووووووول
امل : بدك تخليني اكمل البرنامج ولا اعطيكي كف تروحي من هان؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مجدولين: هاا كل شي ولا الكف هه بروح بروح مصيرك بترجعيلي عشان اسمعك
امل : قوووووووووومي من هااااااااااااااااااان يلاااااااااااااا
..........................................
كيان يزداد المها وشعورها بالتعب تشعر ان رأسها ثقيل تشعر بألم شديد تقوم بترتيب بعض الملابس والجلي كذلك وهل لا تستطيع الوقوف من الالم وتتجه نحو السرير
يتأخر ريان بالعودة الى البيت ،،، وكيان لا تستطيع ان تنام من الالم ،،،
ريان يدخل البيت ويفتح التلفاز لبعض الوقت،،،
تشعر كيان به ولكنها لا تستطيع الحركة ،،، يغلق التلفاز ويأتي لينام!
كيان تنادي ريان : ريان
ريان لا يجيب مع انه بقربها
كيان: ريان ....
ريااان....
ليش ما بترد علي انت بتسمعني رد علي
ريان لا رد وكأنه لا يسمعها ابدا او بالاحرى كأنها لم تتحدث من الاصل،،،
كيان تشاهد ريان يغمض عيناه بشدة ،،، اي كسر يا ريان جعلته في قلبها !!
اي الم زرعته في حنايا ذلك القلب الذي كان يبحث عن الحب والامن والامان
الم تعدها انك ستكون بقربها دوما ام نسيت وعدك لها الم تقل لها بأنك انت من اردتها وطلبتها للزواج لماذا تخلف وعودك وتهرب لماذا تتجنبها لماذا تدع تلك العيون لا تنام الا وبها الف دمعه وذلك القلب الا وبه مليون كسر والف جرح !!!!!!!!
لماذا يا ريان جلبتها من بيت اهلها الى بيت تشعرها فيه بأنها نكره لا شيء منبوذه وهي تتالم ولا تستطيع ان تقول لك انها فقط تشعر بألم !!
انها تتالم اين شفقتك ومحبتك التي كانت قبل الزواج واول ايام خطوبتك؟؟ اظنها ستكرهك يوما ما كما اكرهك انا في هذه اللحظة!!!
كيان لم تتوقف دموعها ولكنها نسيت ذلك الالم وبدأت بألمها الجديد وهو معاملته التي تزداد سوءا يوما بعد يوم!
استمر الحال هكذا والنزيف استمر 16 يوما دون ان يعلم ريان بها ولا حتى حاول الاقتراب منها في هذه الفترة !!!
مؤلم يا ريان ما تفعله بكيان!! هذا مؤلم ،،،
لم تكن كيان تعلم ما به ولكن كانت تشعر بالقسوة التي يتصرف بها ،،،
.....................
ام احمد: احمد احمد؟
احمد: ممم
ام احمد: اصحي قوم هسا عشان تفتح المحل
احمد: ممم
ام احمد تلاحظ تعرق ابنها شكل غريب ورجفة شفاهه
ام احمد: احمد حبيبي ايش فيك؟؟
احمد: برد،،،
ام احمد: شو مالك يمه؟؟؟ ي ربي
احمد: انا بردان
..........................
يتبع...
حلقة 20
ام احمد: شو مالك يمه ؟؟ ي الله
احمد: بردان يمه بردان!
ام احمد تاتي بغطاء لتغطي احمد،،، احمد يستمر بالرجفة
احمد: يمه افتحي سورة البقرة بدي اسمعها
ام احمد: طططيب طيب ،،، ( تشغل السورة)
تحضر له دواء خافض للحرارة ولكنه لا يزال على حاله
ام احمد تراسل اروى
ام احمد: السلام عليكم
اروى: وعليكم السلام هلا خالتي كيف حالك؟
ام احمد: اروى ادعي لأحمد احمد مريض!
اروى: مرريييض كيف من شو؟
ام احمد : ي بنتي ما بعرف انتي ما كلمتيه قريب
اروى : لا خالتي فقدته ما كلمني من كم يوم!!!
ام احمد: احمد مريض رجفه وحرارة وهو بردان
اروى: ط طيب طمنيني عنه
ام احمد: ان شاء الله بيكون افضل،،،
.............................
مؤلم يا ريان ما تفعله بكيان!! هذا مؤلم ،،،
لم تكن كيان تعلم ما به ولكن كانت تشعر بالقسوة التي يتصرف بها ،،،
كيان لم تعد تشعر بشيء ماتت تلك المشاعر ! لم يبق الكثير على ذكرى مولده كيان تفكر بإصلاح العلاقة بينها وبين زوجها،،
ولكنها قررت ان تفاجأة قبل مولده بكثير ،،،
كيان تشتري الورود والشموع وتجهز البيت وتشتري فستانا جديد ( نتجنب الوصف)
كيان : الحمد لله كل شي جاهز الحين ببعث له رسالة ^^
كيان ترسل لريان رسالة
كيان: ريان تعال البيت بدياك
ريان: ايش بدك؟
كيان: تعال بتعرف
ريان يتصل: انتي ايش بدك؟
كيان: تعال بدياك
ريان: ايش بدك تقولي احكي
كيان : لما تجي بنحكي
ريان: بدك تقولي ولا كيف؟
كيان : تعال بنحكي
ريان: ما بنحكى هون؟
كيان : لا
ريان: ماشي
تجلس كيان تنتظر ريان ليعود ولكنه لا يأتي تأخر الوقت حتى ان الشموع قد ذابت كلها لحظات وتنطفئ !
يدخل ريان المنزل وتقابله كيان: اهلا
ريان : لمن هاد؟
كيان: لك
ريان: لي ؟
كيان : اه الك !! تقترب كيان منه ويدفعها ارضا
ريان: روحي هناك بعدي عني!!!
ويدخل الى الغرفة ليناام كعادته
تقف كيان مصدومة! تبتسم وتضحك ههه
( هذا يؤلم جدا في هذه اللحظة تمنت لو ان انها لم تفعل اي شيء لم تشتري اي شي امسكت كل ما حضرته ووضعته في القمامة !!!! لم يبقى سوى ذلك الجرح تلك الليلة! هذا يؤلم ي ريان لا تعلم انت كم هذا مؤلم
يقف ريان بجانب السرير منصدم مما فعله وكأنه استيقظ مما فيه وعندما دخلت كيان انقلب حاله ونام
لم تذرف كيان دمعة واحده على ما جرى ولكنها كانت متألمة من صدمتها لم تنم وهم تتذكر ما حصل
..................................
محمد: استغفر الله ليش تجي ببالي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لا لا استغفر الله استعفر الله
تدخل والدته الى الغرفة بعد طرقها الباب
ام محمد: السلام عليكم
محمد: وعليكم السلام هلا يمه
ام محمد: اش مالك؟ بتحكي مع نفسك؟
محمد: هاا ه هه لا لا بس تذكرت شي واستغفرت
ام محمد: فيك اشي؟
محمد: ها لا يمه ما في شي بتأكد من شي اذا فيه خير بقولك
ام محمد: هاااه طيب خير ان شاء الله
محمد: يمه ادعيلي ان ربنا يوفقني فالمشروع الي ببالي
ام محمد : ههه ان شاء الله يمه الله يوفقك
محمد : الله يسعدك يمه
..
محمد يفكر كيف سيتكبم معها لا يعرف ماذا سيقول لها !
هو يريد ان يتزوجها بالحلال ولكنه لا يعرفها ولا يعرف اذا كانت متزوجة او لا !!!
محمد يكلم نفسه : يا الله كيف بعرف؟ لازم اكلم فؤاد اكيد راح يساعدني
محمد يتصل بفؤاد: السلام عليكم
فؤاد: وعليكم السلام هلا بالشيخ حياك الله
محمد: الله يسعدك ي خوي بدي اقابلك
فؤاد: خير ان شاء الله
محمد: اليوم بالكلية الساعة 2 ونص بعد صلاة الظهر ان شاء الله بمكاننا المعتاد
فؤاد: ان شاء الله
محمد: الله يخليك نتقابل ان شاء الله
فؤاد: بإذن الله
...........
يذهب محمد لمقابلة فؤاد وبالتأكيد تعرفون اين هو المكان الذي يحبه محمد،،، المكتبه تلك الطاولة بالتحديد،،،،
فؤاد يجد محمد قد سبقه الى الطاولة
فؤاد: السلام عليكم
محمد: وعليكم السلام حياك الله
فؤاد: ها ي خوي قبل كيف حالك انت منيح؟؟
محمد: هههه انت منيح متل كيف حالك شو اختلف؟
فؤاد: ههه لا قصدي ان شاء الله خير
محمد: الحمد لله كله خير ،، بدي احكي معك بموضوع وبدياك تساعدني
فؤاد: هاه خير
محمد: الحقيقة ي خوي في بنت شفتها هنا بالكلية وبدي اتقدم لها وانا ما بعرف حتى اسمها ولا حتى اذا كانت متزوجة ولا لا ؟
فؤاد: اااه هيك يعني طيب وين شفتها
محمد: انت بتعرف انو انا ما بحب اتطلع فيهن بس انا شفتها هان بالمكتبة بتتذكر لما اجينا نقعد هان المرة الي فاتت؟
فؤاد : ااه اتذكرت كانوا تنتين
محمد: ااه هي كانت قاعده هان
فؤاد: طيب هي اي وحده فيهن؟
محمد: مش ذاكر شو كانت لابسه بس اذكر انها كانت قاعده على هذا الكرسي الي انا قاعد عليه
تذكرتها صح ؟؟
فؤاد: ي الله ي خوي مش ذاكر شكلها بس انا بعرف وحده منهم الي كانت قاعده ع هذا الكرسي تتعلم معي كورس لغة عربية اسمها كيان
محمد: هاا طيب انت ما انتبهت للي كانت قاعده هان؟
فؤاد: مبلا بعرف انها صاحبيتها اذا بدك بسأل عنها وبحكيلك بس ما بضمنلك انو اكلم زميلتي لانو هي ما بتكلم شباب
محمد: اه منيح اذا في حدا من قريباتك هان تقدر تسأل عن هالبنت من الاخت كيان انا لازم اعرف عنها اي شي بحس انو ارتحتلها
فؤاد: محمد لا تتخذ قرارات بسرعه فكر انت البنت ما شفتها غير مرة او مرتين !!
محمد: اه بس انا مرتاح الها !


حلقة 21
محمد : اه بس انا مرتاح الها !
فؤاد: طيب بشوف الاخت وبرجعلك شو بيصير معي
محمد: طيب بس لا تطول علي ،، شوف لي الحين قريبتك اتركها تحكي معها
فؤاد: محمد ايش مالك مستعجل
محمد : لا ولا اشي بس علشان خايف تروح مني
فؤاد: شو عرفك يمكن تكون متزوجة هي الاخت كيان مش باين عليها متزوجة ههه
محمد: المهم شوف شو بيصير معك واحكيلي
فؤاد: طيب ان شاء الله انا طالع اشوف اختي وارجعلك
.........
فؤاد يتصل باخته مرام
مرام : هلا هلا باخوي
فؤاد: السلام عليكم
مرام: وعليكم السلام
فؤاد : انتي وين
مرام: قاعده مع البنات خير في شي؟
فؤاد: بدياكي بموضوع
مرام: اهاا طيب احكي
فؤاد: لا مو بالتليفون تعالي بلاقيكي بالكفتيريا بنشرب شي وبنحكي
مرام : من عيوني جايه الحين
.......
كيان تشعر بتعب شديد لا ولم تذهب للكلية اليوم اتصلت بها امل صباحا فقالت لها بأنها متعبة ولن تأتي اليوم للتعليم ،،، (كم اشفق عليك يا كيان لا اعلم ما اقول في صبرك لذاتك اهذا صبر ام انه حب افي الحب صبر ام ان الحب كان صبر ام ان الصبر هو حب ،،، اتمنى لك في الايام المقبلة سعادة اتمنى ان تكون ايامك القادمة اجمل مما مضت ! اسأل الله ان يرزقك الخير ،،
...........
سلوى: غريب يا بنات كيان ما اجت؟
اروى: الله اعلم
امل: حكتلي انها تعبانه
اروى : الله يكون معها
........
كيان: مرووة
مروة: عيون مروة
كيان: انا تعبانه
مروة: ي روحي انتي
كيان : الحمد لله
مروة: ولييش ما اجيتي اليوم؟
كيان: تعبانه
مروة: معك نص ساعة بدك تكوني هان
كيان: اسفة مروة والله تعبانه م بقدر اجي والله اعذريني
مروة: طيب
كيان: الله يسعدك
مروة: طيب عندي درس اكلمك بعدين
كيان: ان شاء الله
..................
اروى تكلم ام احمد
اروى: السلام عليكم يا خاله كيف صار احمد هسا؟
ام احمد: ااه ي ي بنتي ربي يشافيه احمد تعبان الحرارة ما نولت
اروى : هو راح المشفى؟
ام احمد: ااه راح بس متل ما هو اعطوه مخفض للحرارة وشوية ادوية مضادة للالتهابات
اروى: ااهاا طيب انا بدي اكلمه بعد شوي
ام احمد: لا تزعلي اذا ما رد عليك لانو هو نايم
اروى: ااه فهمت ي خاله مع السلامة
ام احمد: مع السلامة
................
فؤاد يحضر كأسي شاي ويجلس مقابل لأخته
فؤاد: مرامو
مرام: هلا
فؤاد: بدياكي بشغله بيني وبينك
مرام: خير ايش في؟
فؤاد: بدياكي تسأليلي عن وحده
مرام: شووووووو
فؤاد: اششششششش فضحتيني مو الي يا غبيه
مرام: لمييييييين ؟؟؟
فؤاد: لصاحب الي
مرام: اها طيب ومين هيه
فؤاد: لو بعرف ما حكيتلك تسأليلي غباء
مرام : اه صحيح ههه المهم كيف بدك تعرفها
فؤاد: في بنت بتتعلم معي اسمها كيان روحي عندها واسألي عن الينت الي كانت قاعده معها قبل كم يوم بالمكتبة
مرام: اهاا طيب بس وين بلاقيها كيان
فؤاد: اليوم المفروض بالحصة الي بعد شوي تكون هان
بس يخلص الكورس شوفيها الي
مرام : طيب
...........
اثنناءالدرس
المحاضر: حسنا ايها الطلاب سنأخذ حضور وغياب
جميلة
جميلة: حاضرة
ماجد: حاضر
فؤاد : حاضر
اسيل: حاضرة
كيان:...........
كيان........
جميلة: انها غائبة هذا اليوم
فؤاد يقول في قلبه: شو هالحظ هاد طيب ان شاء الله خير لعله خير
بدي احكي لمرام ما تنتظرها
يبعث برسالة لمرام: مرام البنت غايبة اليوم فش داعي تستني برا


حلقة 22
فؤاد يبعث برسالة لمرام : مرام البنت غايبة اليوم فش جاعي تستني برا
مرام: طيب ماشي
...........
تنتهي الحصة ويخرج فؤاد يتصل بمحمد: السلام عليكم
محمد يستقبل الاتصال بكل سرعة ولهفة : وعليكم السلام بشران شاء الله خير
فؤاد: البنت غايبه اليوم ما حضرت الكورس
محمد: لعله خير ان شاء الله
فؤاد: ان شاء الله ( تأتي مرام من خلف فؤاد) محمد!!
محمد: هلا
فؤاد: ما تزعج نفسك ولا شي خير ان شاء الله بكرا بنكلمها
محمد: ان شاء الله
يغلق الهاتف فؤاد ،،،
مرام: فؤاد؟
فؤاد: هلا مرام
مرام : انت كنت تكلم الشيخ ؟!
فؤاد: اه صاحبي محمد
مرام: ء اأ...أ هو الي يسأل عن..عن البنت؟
فؤاد: هه اه ليش بتسألي ؟
مرام : لا ولا شي ..( انقلبت تعابير مرام موحية بعدم الرضا عن سؤاله عن الفتاة والتي هي امل !! يا ترى ما ستخفينه لنا يا مرام؟
................
: لساااااااا شوووو ليش لحد هلئ ما اتطلقت ليش ما رجعت لبيت اهلها ياااااا الله !!!!!!!
................
فارس يبعث برسالة لكيان
فارس: السلام عليكم
كيف حالك ؟
انتي بالبييت؟
كيان : لا رد
الاضواء مطفئة وكيان في غرفتها جالسة لا تفعل اي شيء
يُطرق الباب
ويتصل فارس،،،
كيان منهكة ترد على الهاتف
كيان: الو
فارس: السلام عليكم
كيان وعليكم السلام
فارس :انتي وين؟
كيان : انا بالبيت
فارس: طيب افتحيلي الباب تببلت من المطر
كيان: هه ان شاء الله
كيان تفتح الباب
فارس: فكرت ما في حدا بالبيت
كيان: لا كنت بالغرفة
فارس: ايش مالك؟؟ فيكي شي؟؟؟؟ ليش هيك صايرة؟
كيان: تعبااااااااااانه
تبك بشدة
فارس: كيووون ايش مالك؟؟ ايش صاير
كيان بعدين اكلمك بكرا بالكلية تعال وبنحكي براحتنا هسا ريان بييجي
فارس: ماشي
( تمسح كيان تلك الدموع التي ارهقتها لا اعرف يا كيان ماذا اقول أُفضل ان اصمت لانك تعرفين بأنني لا استطيع ان اراك هكذا كوني قوية ^^
ريان يدخل البيت
ريان : اعمليلي كاسة شاي
كيان تنهض وتقوم وتحضر كأس الشاي لهما
ريان يتحدث هو وفارس
تجلس كيان على الارض وبعد مرور بعض الوقت
فارس: طيب يلا سلام
ريان: وين بدك تروح؟؟؟
فارس: بدي اشتري شوية اغراض
ريان: اهاا
كيان تنهض بكل صمت وتوصل فارس الى الباب وتودعه
ريان لا ينطق ببنت شفة
كيان لا تتحدث ايضا تذهب الى الغرفة وتطفئ الضوء وتنام
اما ريان فكان يسهر مع سيجارته والتلفاز مع الملل ويخرج من البيت ولا يعود الا منتصف الليل
وعند عودته يذهب الى فراشه كالعادة ...
...........................
في اليوم التالي محمد يتحدث مع فؤاد قبل الحصة الاولى
محمد: طيب فؤاد انت فوت عالدرس وبنحكي ان شاء الله
كيان تمر وتدخل الى الصف
فؤاد: هذه هي اجت اليوم
محمد: صحيح!!! طيب تنساش الله يخليك
فؤاد: ااخ منك ان شاء الله

يدخل فؤاد الى الصف ولا يجد سوى كيان تجلس منتظرة بدئ الدرس الذي بقي عليه ربع ساعة
فؤاد يتردد في الحديث معها ويقف عند باب الصف
فؤاد: السلام عليكم
كيان: وعليكم السلام
فؤاد:،،،،

حلقة 23
فؤاد: السلام عليكم
كيان: وعليكم السلام
يضع فؤاد حقيبته في الصف ويخرج بتردد
كيان تجلس بكل صوت تتذكر كل الاحداق التي مرة من امامها
............
مرام: ي الله محمد بدو يخطب هذيك البنت الي ما بعرفها !! طيب ليش انا اللي حبيته من قلبي ليش ؟؟؟ ما راح اخليه يخطبها ابدا بس قبل لازم اشوف اذا هي متزوجه ولا لا !!
فؤاد يتصل بمرام لكي تقابل كيان قبل بدء الدرس
مرام تأتي وكأنها مجبرة على شيء لا تريده فهي تحب محمد ولكن لا احد يعلم !
مرام تدخل الصف : السلام عليكم
كيان: وعليكم السلام
مرام : كيف حالك؟
كيان: الحمد لله وانت؟
مرام : الحمد لله ،، أء أنا اسمي مرام حابه احكي معك بموضوع بس مو هان اذا بتسمحي نقعد برا شوي؟
كيان: خير ان شاء الله ،، ما في مشكلة
تخرجان الى الساحة وتجلسان
كيان: خير ي اختي ايش في؟
مرام: ها لا بس كنت بسألك عن صاحبتك الي دايم تكون معك وقبل كم يوم كانت معك بالمكتبة!
كيان: مين ؟،،، اااه قصدك امل ؟ شو مالها؟
مرام: مممم اسمها امل طيب هي متزوجة ولا لا شو بتعمل بحياتها
كيان بكل استغراب: ممكن اسألك سؤال ؟ انتي ليش بتسألي عنها يعني ؟ في اشي مش واضح لألي ،،،
مرام( اذا بحكيلها انو في واحد بيسأل فأكيد راح تقول لامل عنه ) : هاا لا بس صراحة هي بنت محترمة كثير وكنت بسأل عن اخلاقها يعني حبيت اتعرف عليها
كيان: اذا بدك تتعرفي عليها فش داعي تفوتي حدا بينكن لهيك فيكي تروحي وتتعرفي عليها هيه بتوكلش حدا هي طيبة كثير ،،، اما عن انها متزوجة وهيك فلا هي مو مرتبطه اصلا ،،، بفضل انك تحكي معها على انو اتدخل انا
عن اذنك هسا بيبدا درسي
مرام: الله معك شكرا الك
كيان( غريب انا متأكدة انو في شي غريب بالموضوع ،،، لعله خير)
تدخل كيان الى الصف وينتبه لها فؤاد
يرسل برساله لمرام : شو صار؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مرام( اذا بحكيلو انها مو مرتبطه فأكيد محمد راح يخطبها !!!!! محمد الي انا مو لغيري)
:ااه حكيت معها وقالت انها مرتبطة
فؤاد: شوووو؟؟؟؟؟؟؟ جد؟؟؟؟؟؟
مرام: اه
فؤاد: طيب ماشي!
...........
فؤاد يرسل برساله لمحمد: لاقيني بعد الدرس فالمكتبة
محمد: خير في شي جديد؟؟؟؟
فؤاد: لما بشوفك بنحكي
محمد: فؤاد اذا في شي خبرني؟
فؤاد: ها ان شاء الله خير ،،، اصبر الصبر منيح!!!
..............
كيان تتلقى رسالة من عمها فارس: كيونه انا برا تعالي لاقيني
كيان: هلاا ي عمي ان شاء الله
تخرج كيان من من باب الكلية الرئيسي وتلاقي عمها تسلم عليه
ويجلسان في الكفتيريا ،،،
فارس: شو اجيب الك تشربي
كيان: الله يخليك ولا شي
فارس : ههه وعدتك بشاورما تعالي نشتري
كيان: لا ي عمي ما بدي اقعد بدي احكي معك
فارس : خير؟؟؟
كيان: ريان!! مو طبيعي ( خجلت كيان من ان تقول بأنها حضرت له جوا رومنسي ) كل ما اقترب منه بيصرخ وبيقول بعدي عني هناك؟؟؟؟؟؟؟ لييييييش شو عملت الو؟؟ فقدت جنين بسببه وتعذبت بسببه هو ما بحبني اذا ما بدوياني خلص يقول ما بدي اياها مو يعاملني هيك ،، بقعد لحالي وبوكل لحالي متل الهبلة وببكي لحالي وهو ما بيعرفني !!!!
فارس: خلاص كيان خلص انتي اصبري لاخر الاسبوع وكل شي بيكون منيح
كيان: ان شاء الله خير
..................
في المساء:
فارس:السلام عليكم
مروان: وعليكم السلام
فارس: كيف حالك؟
مروان: الحمد لله كيف حال؟
فارس: الحمد لله ،،، مروان بدي من اطلب منك اشي !!
بدياك تقابلي بعد نص ساعة بالقهوة

يتبع...
حلقة 24
فارس: الحمد لله ،،، مروان بدي من اطلب منك اشي !!
بدياك تقابلي بعد نص ساعة بالقهوة
مروان: ان شاء الله
فارس : مع السلامة
مروان : الله معك
.........
يلتقي مروان وفارس
فارس: مروان بدي توخذ ريان ع شيخ!
مروان: ليش يعني انت شاك باشي؟؟
فارس: ااه زوجته تشكي لي من تصرفاته!!!
مروان: بتعرف انو هو كمان حكالي انو بيتضايق ؟
فارس: عن جد؟؟؟
مروان: قبل فترة كنا سهرانين وحكالي انو هو بيتضايق بس يتعامل معها ويشوفها
فارس: اهااا معناها انا اتأكدت انت عليك انو توخذه يوم الجمعه
مروان: خلص يوم الجمعه بعمل عزيمة عندنا وبنوخذو من عنا
فارس: طيب اتفقنا
مروان: قول لزوجته تصبر
فارس: لا مش حاكل معها شي حاليا بدي اتركها بس نشوف شو مشكلته بعدين بحكيلها
مروان: طيب ماشي
.....................
في اليوم التالي تذهب البنات الى الكلية عدا امل لقد تأخرت ولم تستطع ان تستقل الحافلة لذلك قررت الغياب
اروى سلوى وكيان امضين ذلك اليوم سويا ولكن ما حدث غير مسار هذا اليوم كل شيء حتى الظهيرة كان مثاليا
سلوى اثناء الدرس: اروى معي الم الم كأنو ولاده
اروى: شو مالك طيب اتصلي بزوجك علشان تروحي للمشفى
سلوى لا تستطيع ان تتحرك تشعر بألم شديد ولا تستطيع الوقوف
سلوى: هو بالشغل هسا ما بيقدر يطلع !! اااخ
اروى: طيب تعالي اطلعي برا
سلوى : بتألم مش قادرة اطلع
كيان تجلس بعيدا عن الفتيات وتلاحظ شيئا غير طبيعيا
تشير لأروى : ما المشكلة؟؟
اروى: سلوى بتتوجع ّ!
كيان: قوليلها تروح المشفى
اروى : قلتلها بس فش حدا تروح معه
كيان: استغفر الله
محمد يتصل بفؤاد
محمد: السلام عليكم انت وين؟؟؟
فؤاد: وعليكم السلام ان شاء الله دقيقة بكون عندك
محمد: يرى فؤاد انت ويغلق الخط
فؤاد: السلام عليكم (يجلس)
محمد: وعليكم السلام طمني؟؟؟ ايش صار معك؟؟ قول لي
فؤاد: بصراحه ،،، مش عارف ايش احكيلك
محمد: شو؟؟؟؟
فؤاد: ي شيخ كل شي قسمه ونصيب هي متزوجة
محمد: ( يستغرب بشكل عجييب ) سبحان الله والحمد لله على كل حال ،،،( تظهر ملامح الحزن على وجهه ) الله يوفقها ي رب ويرزقها الذرية الصالحة
فؤاد: محمد؟
محمد: هلا
فؤاد: انت بتحبها ؟؟؟
محمد: ههه من اول ما شفتها بس سبحان الله كل شيء نصيب
فؤاد: طيب يلا خلينا نروح الحصة شوي وتبتدي
محمد: روح انت انا عندي كم شغله لسا ما خلصتها
فؤاد: ماشي ي خوي بشوفك ان شاء الله
محمد: ان شاء الله .
محمد ينتابه شعور غريب اهو الحزن لانه سمع بأنها تزوجت ! ام انها لخبطة مشاعر وصدمة في ان واحد
من بعيييييد تراقب مرام كل هذه الاحداث فتجلس وتنظر الى محمد وهي ترى ملامح الحزن عليه ( انا بحبك ي محمد لهيك عملت هيك ما كان بدي اشوفك حزين وتعبان سامحني بس انا مضطره ).

.........................
مروان يتصل بريان
مروان السلام عليكم
ريان وعليكم السلام هلا مروان كيف حالك؟
مروان : الحمد لله وانت؟؟
ريان: الحمد لله
مروان: قولي ايش عندك يوم الجمعة؟
ريان: مم ولا شي ليش ؟؟
مروان: لا يعني بس كنت بدي اعزمك انت ووالدتك عنا
ريان: اهاا ان شاء الله خير ليش لا
مراوان: ان شاء الله
.......................
يتبع ان شاء الله


حلقة 25

على لسان سلوى
اكتبي قصة ولادتي
وموت بنتي
وكمان وفاة شخص من عيلتي ثاني يوم ولادتي
اكتبي اني استقليت الحافله مع الالام
ولكنها فجأة بس وصلت البيت وقفت
وبطلت احس بشي
واني هيئت نفسي لاني رح يزيد الوجع واولد في نفس اليوم
بس ماحكيت لجوزي عن شي وانه روح على البيت بكير عن كل يوم
كاين معزوم على حفل لشغله مختلط
وانه انا جنيت وجن جنوني
وماكويت لو قميصه
وتخانقت معو وحكيتله ناس بتموت وناس بتحيا وانت بتجري ورا هالشغلات

وانه روح لبعد نص الليل وانا صحيت بعدها
على الحمام وتذكرت انه اليوم بناي ما تحركت وازعجتني في نومي وحاسه حالي خفيفه مو حامل
وانه غبت بعدها قلت اريح جسمي
وكنت مخاصمه جوزي على الي سواه وقبوله لهيك حفل فاسد يروح عليه وهو كله رقص وخليعه
وبعد هيك رجعت تراجعت وحكيت لنفسي بيضل جوزي وجهزت البيت والعشا وحالي
وبعثت اله رساله وحكى انه مو زعلان وهيك
لكنه بس رجع على البيت كان يتصرف عكس ماحكى الي
وماحكى معي ولا كلمه كاين مخاصمني زعلان لانه تخانقت معه واهله سمعو وصوتي كان عالي لاني ساكنه معهم في نفس البيت في الطابق السفلي
وانه تعشى وطلع سهر عند اهله كل الليل ورجع متاخر على البيت مع انه مابيفصلنا شي كله بس درج
وانا بغرفتي عم ببكي
وتفاجأة انه بنتي ماواستني متل كل مره كنت ابكي فيها كان تدايقني بحركاتها
متل كانها بتحمي لا تبكي
ونمت وثالث يوم
رجعت على التعليم معكن
وكنت على غير عادتي سريعه نشيطه حتى انكن حكيتن الي لا تركضي لا تقومي تقعي او تلدي علينا وانا ضحكت
وروحت وجوزي مارجع يومها على البيت غير على الاربعة الصبح وانا قضيت كل الليل بكا وما نمت
كان سهران مع اصحابه قال يعني عند اخوه يلي بالسبع ساكن
وانا في اليوم الرابع قررت اروح على المستشفى لانه ماعاد احس بشي وكوني اول حمل مابفهم بهاشغلات كنت استنى الوجع القوي لأروح هناك للمستشفى
واستغرب جوزي من طلبي انه اروح على المستشفى لانه ما بيعرف عن يلي صار معي من اربعة ايام
وسألني وانا كنت معصبه وحكيت منيح انو حكيت معي. واتصلت امي توصيني انه لازم اروح وشرحت كل قصتي على التلفون لامي منشان يعرف شو صار معي وهو ساهي لاهي
وضغطت علي امي بالحكي وهو توصي فيي فحكيت الها شو يعني ممكن يصير يعني بدها البنت تكون ماتت الله يرحمها.
وسكرت معها . وطلع فيي جوزي وحكيت الو يلا وديني المستشفى
حكالي من شان شو ؟
حكيت منشان تعرف بنتك حية ولا ميتة. وسكتت
ورحنا المستشفى وانصدمت وانجنيت انه كلامي يلي حكيتو عفوا وطلع مني هيك كان في محله
واقطعي الحلقه يا براءة
وفي الي بعدها كملي خلي هالجزء عني
وكملي انه تفاجأت انه البنت طلعت ميته الها كم يوم في بطني
وتفاجأت اكتر انه بيحكولي معك وجع ميلاد لازم تلدي البنت اليوم احنا خايفين على حياتك.
كونها البنت متوفيه في بطنك من وقت ممكن تسببلك مشاكل
واعطوني وجع اصطناعي غير الوجع يلي معي منشان الد وقعدت يوم كامل بولد كون البنت متوفيه مابتقدر حدا يساعدني ولا الجنين . فانا لازم الد لحالي وكنت انا وجوزي مسكرين التلفونات وماحدا بيعرف بس قلب الام دليله
حتى بتذكر انه ام جوزي اتصلت وحكت لجوزي انه هي عم تتسوق وعجبوها ملابس للبنات الصغار . قام هو رد عليها. فش داعي يا ماما. مو انتي بتحكيلي دايما انه بس مرتي تلد بالسلامه بشتريلها كلشي وانه ما استبق الاحداث. وسبحان الله ما كنا محضرين اشي للبنت . وكانه جوزي كان حاسس وقتها انه مارح نشتري اشي ورفض امه يومها تشتري اشي. وبعدها حكولنا انه البنت متوفيه . لانها اتصلت ونحنا عم نستنى برا لنفوت عند الدكتوره .
وحتى امي اتصلت وانا رديت عليها وانا مابدي تعرف لانه امي كنان كانت حامل وبينا اسبوع فرق للولاده . انا سابقتها باسبوع. وخفت عليها تلد . وحكيت الها كلشي منيح وحاولت اطمنها. لكن قلبها كان حاسسها ولحقتني على المستشفى وبس وصلت عرفت الخبر وجن جنونها.
وبعدها الكل عرف
وكل عيلتي كانت عندي وانا بتوجع وجع اصطناعي ولازم الد بنفس اليوم
من الصبح عندهم وجع بيروح وبيرجع
والكل كان يصبر فيي وانا من الصدمه كنت بحكي ليش هيك بيحكوا طيب شو صاير وكنت بس بدي الد وبس مو مفكره بشي تاني
مع اني تمنيت تصير معجزة والدها حيه .
ولما انتصف الليل زاد الوجع وصلت لوجع نزول البيبي. والكل كان بيستنى وبيدعي وحاط ايده على قلبه . الكل خايف اتعزر ويعملوليه عمليه
وانتن عرفتن انه صار معي اشي من صورة البروفايلتبعتي للواتس
كتبت رحمك الله تقوى نلتقي بالجنه
وجن جنونكن
بتقدري تكتبي ردة فعلكن
وولدت تقوى ميته . وانا كنت اتمنى تكون حية
وما حبيت احملها ولا اشوفها. حكيت بدي اضلني اتخيلها بدون ما اشوف ارحم لقلبي .
وانا لليوم بدعي ربي اشوفها بالمنام
وحملها ابوها شافها
وتاني يوم اخذوها من المستشفى وغسلوها وكفنوها ودفنوها وحضرت عيلتي مراسم الدفن
وام جوزي يلي هي خالتي حكتلي انها بتشبه جوزي . بالجسم وملامح الوجع
فهيك ذكرتني بكلام جوزي وقت ماحكولنا انها متوفيه ونقلونا لنتأكد ويفحصوني المختصين
حكالي جوزي انتي احساسك ما بيخيب
شو حاسه حكيتلو حاسه انها عايشه
وهو هيك حكالي وانا كمان بتصدقي انه حلمت مبارح فيها: حكيتلو شو حلمت
حكالي حلمت وانك بيحكو انك بدك تولدي
وبعد هيك حكوا انه البنت بتشبهني . حتى نفس الانف . وفعلا ام جوزي حكت نفس الحكي . بعد ما غسلتها. نلتقي في الجنة يا ماما تقوى
المقصود بتشبه جوزي هو بيحكي بتشبهو هو




حلقة 29

مروان: لا يعني بس كنت بدي اعزمك انت ووالدتك عنا
ريان: اهاا ان شاء الله خير ليش لا
مراوان: ان شاء الله
............
تقوى ابنت سلوى توفت قبل ولادتها الالم الذي شعرت به سلوى فجأة كان مصارعة الموت بروح طفلتها ... ((صبرا جميلا
..........
اروى تنتظر شفاء احمد بفارغ الصبر
اروى: يا خاله كيف صار ؟
ام احمد: الحمد لله اليوم افضل بكثير
اروى : الحمد لله
اروى لم تكن تريد ان تتعمق اكثر في الحديث لكي لا تعلم الخاله ان احمد لا يكلمها
اروى: طيب يا خاله بعد شوي بحكي معه دامه بخير
ام احمد: ان شاء الله
...........................
امل تدخل الى الغرفة وتجد مجدولين جالسة تبكِ
امل: مجدولين؟؟؟
مجدولين تمسح دموعها
مجدولين: ببكي لانو ابني ما راح يعيش بين اب وام متل ما رسمت احلامي!!!
امل: استغفر الله ،،، استهدي بالرحمن!!!
مجدولين: كيف يا امل ؟ كيف؟
امل: خلص انسي الماضي وابدي من جديد
مجدولين: كييييييف!!!! كيف بدي انسى انو تطلقت قوليلي كيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كيف بدي انسى نظرات الناس الي؟ كيف بدي اربي ابني بيني وبين ابوه يتشتت ؟؟؟
امل: انتي من متى كنتي تهتمي للناس ؟؟
مجدولين: هذا واقع يا امل واقع مهما حاولت الكل بيضل يفكر انو العيب فيني انا
امل: لا يا مجدولين بيكفي ان الله بيعلم انهم ضلمووك
مجدولين : لانك اختي بتداريني بس الناس ما بترحم الناس يا امل مو متلك بتتمنالي الخير
الناس مش كلهم بيخافوا من الله متلك الناس مش متلك بيحبوني
امل: خلص خلص لا تحكي اشي اسكتي
مجدولين : مهما سكتت يا امل ما راح يتغيرشي
.......................
خلينا نشوف قصة مجدولين وكيف بعدين راح تأثر على امل
مجدولين : حماد!
حماد: اه مجدولين
مجدولين: انا بدي اشتغل خلال الاسبوع واتعلم بالعطلة
حماد: ماشي اذا في مصلحتك ليش لا
ام حماد: شو بدك؟؟ تتعلمي وتشتغلي لا يا حماد ما عنا هيك احنا من الاول قلنا تعليم ما في وانت هسا بتقول لها اتعلمي واشتغلي
حماد: صح يا مجدولين اتفقنا من الاول
مجدولين: انت شو مالك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مو قبل ثانيتين وافقت وهيك بس امك تحكيلك كلمه تغير رايك؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حماد: ءاأأ،،، اا ،،، صح يمه انا ما لازم اغير رايي بسرعه انا وافقت
ام حماد: انا شو حكيتلك ؟؟
حماد: طيب طيب
مجدولين : لا لا لحد هان وبس ! قلتي لابنك ما اتعلم وتركت التعليم قلت لابنك ببدي اشتري اواعي حكيتي انو مو لازم اواعي عندي كثير ،،، حكيت لابنك بدي اروح ازور خالاتي المدينه
حكيتيلو مش لازم اروح وما رحت
خلاااااااااص حاجتكم تتدخلو فيني وفيه اتركونا بحالنا !!!! مش عارف يرضيكم ولا يرضيني كل ما تحكوله كلمتين الا وهو رايح يعمل متل ما بدكم!
حتى الارض تركتوه يبيعها علشان ما يبني النا بيت!!!!!!
تذهب مجدولين الى غرفتها وتجمع حقائبها وتذهب الى اهلها
...........
مروان: هلا هلا بريان ،،، اهلين يا خاله ام ريان كيف حالك؟
ريان : هلا فيك
ام ريان: الحمد لله يا ولدي انت كيفك؟
مروان : الحمد لله اتفضلي يا خاله الحريم من هان
ريان: مروان انا طالع عند الشباب
مروان: ريان لا استنى شوي بدياك تروح معي مشوار
ريان: لوين ؟
مروان: بدي اروح ع شيخ
ريان: ليش ايش مالك؟
مروان : شاك بشي والله وبدي اتاكد!
ريان: لالا ما بدي اروح انت روح
مروان: مش رايح لحالي بدك تروح معي!
ريان: ماشي بس انا ما بفوت
مروان: انت امشي معي وانت ساكت
........
يتبع ان شاء الله
حلقة 30
مروان: مش رايح لحالي بدك تروح معي!
ريان: ماشي بس انا ما بفوت
مروان: انت امشي معي وانت ساكت
وعند وصولهم الى الشيخ

مروان: السلام عليكم
الشيخ : وعليكم السلام ورحمة الله
مروان: هذا يا شيخ
ريان يقف مستغربا مما يجري ويقول : شو هذا هو ؟؟؟
مروان: يلا فوت معي هسا دوري
ريان: اخ منك
مروان: ابدأ يا شيخ
مروان يرسل رساله لفارس : تم
الشيخ : تعال يا ولدي ادهن يديك ووجهك بزيت زيتون مقري عليه
ريان ينظر لمروان وكأنه يريد قتله
مروان: يلا
ريان يفعل ما قاله الشيخ ويستلق
يبدأ الشيخ بالتلاوة ،،، حركة في قدمه اليسرى ،،، غريبة جدا وغير ذلك لا شيء
علم الشيخ بوجود شيء غريب ،،، ريان يخرج من المكان
مروان يتبعه ويأخذه الى البيت وفي الطريق بدأ وجه ريان بالانتفاخ وعيناه وكأنهما تختنقان،،
تتحرك قدمه بقوة وبرجفه غير طبيعيه يصرخ ريان : بدي امي.
ويصمت دون اي حركة ولا اي صوت
مروان انصدم مما جرى ،،، وفي هذه اللحظات
كانت كيان زائرة لأهلها ،،،
كيان: يمه خلص انا لازم ارجع البيت
ام كيان: ايش مالك؟
كيان: لا ولا شي بس برجع .
ام كيان: ماشي يمه الله معك خذي معك شوية فواكه حطيتهم الك
كيان: الله يسعدك يمه طيب يلا سلام
ام كيان: مع السلامه
كيان تعود الى البيت وترسل رساله لفارس
كيان: السلام عليكم
فارس: وعليكم السلام
كيان: كيفك؟
فارس : الحمد لله كيفك؟
كيان:الحمد لله ،،، عمو ما بعرف ههه بس حسيت اني لازم احكي معك
فارس: خير في شي
كيان: لا لا والله ما في شي بس هيك ما بعرف ليش حكيت معك عالعموم المهم انت بخير.
فارس : ااه الحمد لله
..............................
مروان يتصل بفارس: فاااارس الحق ريان ريان ما عاد يتكلم
فارس: انت وين؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مروان: بدي اروح لبيتهم دي اخبر اهله
فارس: لا انت خلك انا بخبرهم
.............
فارس يتصل بوالد ريان:
يا ابو ريان ريان تعبان وهو جاي مع مروان بعد شوي
ابو ريان: ايييييييش ؟؟؟ شووووو مال ولدي ؟؟؟؟؟؟؟
فارس: ان شاء الله خير ان استقبلهم برا راح تفهم كل شي انا طلع من الدوام وجاي
ابو ريان: ماشي ماشي انا طلعت برا
.................

كيان تجلس مع اخوات ريان في الغرفة ويتحدثن عن وزفاف الاخت الكبيرة
جنات: ههههههه يعني هيك طيب لما تزوروني ببيتي ما راح اساويلكم غدا
كيان: هههههه لا يقلبي بدك تعملي غدا شو مفكرة بدي اجي لحالي بدي اجيب نسوان الحارة كلهن هههههههههههه
ميس: ههههههههههه الله يستر من الغدا شكلو راح يكون محروووق
كيان: هههههههههه متل ما عملت اللحمه هداك اليووم
............
مروان يصف السيارة بكل سرعه ويحمل ريان الى الداخل يلاقيه والده وهو مذعور
ابو ريان: شووووووووووووو في ابني شو صاير معه ؟؟؟؟؟
مروان: اخذناه ع شيخ : وصار معه هيك بعد ما قرينا عليه
ابو ريان : شوووووووووو
مروان: ما بعرف شو نعمل هسا ؟؟
ابو ريان يتصل بصديقة الشخ خالد
ابو ريان: خالد خالد الحق تعال شوف ابني الله يخليك ابني تعبان الحق
خالد: هدي يا ابو ريان ايش في
ابو ريان: خالد الله يخليك تعال الحين الله يخليك
خالد: طيب طيب
.....................................
يتبع ان شاء الله

حلقة 30
يأتي خالد الى بيت ابو ريان: السلام عليكم
ابو ريان : وعليك السلام الله يخليك شوف ريان الحين
خالد: ايش ماله ؟؟
ابو ريان: اخذوه ع شيخ وصار هيك وجه منفوخ رجله اليسار تنفض ابو ريان يبكِ
خالد: طيب هات لي زيت ومي وهات ابرة
ابو ريان : طيب
ابو ريان يصرخ من الخارج: جناااااات ،،، جنااااااااااات
لا رد
ابو ريان يصعد الى البيت : جناااات ،،، ميس،،،،
كيان: شوفي عمي ينادي ردي عليه يلا
ميس : اه يابا !
جنات : اه يابا
ابو ريان: مش عم تسمعن وانا بنادي عليكن؟؟؟؟؟
ميس: بدك شي يابا
ابو ريان: هاتيلي مي وزيت وابره
ميس بأستغراب: هاا طيب طيب
تخرج كيان من الغرفة تلاقي ابو ريان في الصالة ويلتفت عنها
ميس: هاك يابا
ابو ريان يخرج من البيت
كيان: غريب في شي مو طبيعي!
ميس: صحيح في اشي مو مزبوط
......................................
مجدولين: لا يا يابا
ابو امل: ليش؟
مجدولين : لا يابا انا مو مستعدة اتزوج مرة ثانية!!
ابو امل: طيب براحتك يا بنتي
مجدولين: الله يخليك لي
ابو امل: تأكدي اني ما بجبرك على اي حدا المهم انتي تكوني مرتاحة
مجدولين : صح انه ابن خالتي بس هذا ما بعني اني اروح اتزوج اي حدا بيجي
هو صح مطلق زوجته وعنده اولاد وانا كمان مطلقة وعندي ولد بس خلص مو مستعدة يابا
ابو امل: مجدولين هو اجا وبدو ياكي وانتي بتعرفي انو هذه مو المرة الاولى الي بيتقدم لك فيها
اكثر من ثلاث مرات جا بدوياكي وكل مرة جاهه شكل ......
مجدولين: لا يابا انا مو مرتاحه
ابو امل: طيب يا بنتي براحتك
يخرج ابو امل من الغرفة
امل: شو؟؟
مجدولين: ااااااااه
امل: خير خير شو صار
مجدولين: عناد !
امل: عناد؟؟؟ شو ماله
مجدولين: رجع تقدم لي
امل: هااااه
مجدولين : ما بدي
امل: الاستخارة
مجدولين : انا و مستعدة يا امل انا مو محتارة انا تعبانه بدي ارتاح !!!
..............................
كيان: رياااان
ميس : ههههههه شو مالك؟؟
كيان: ريااان ريان فيه شي
ميس: بلا هبل هههه
جنات تنظر لعيني كيان المصدومتان وقد امتلأت بالدموع
جنات: ههه ميس شو فيك بتقلك فيه شي !!!!!!!!!!!!!!
يطرق فارس الباب
ميس: سمعتو؟؟؟؟؟؟
كيان: ريان ،،،
تلاقي كيان فارس على الباب
كيان: عمو ريان فيه شي؟؟؟ الله يخليك طمني
فارس: اسكتي
كيان: بس قولي؟؟
فارس: بعيدن اسكتي خلص
كيان : تجلس على الارض،،، ريان
وبعد ساعتين : ابو ريان
كيان تعالي
كيان: هلا
ابو ريان: كيف بيعاملك ريان؟؟
كيان مصدومه: ها منيح
ابو ريان: احقي الحقيقة خلاص كل شي بان
مسحور يا بنتي
كيان: تبكي بكاء شديد وتصرخ : والله كنت اعرف والله والله
ابو ريان: كيف؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
كيان: قصتي طويلة ((( اعذروني لن اتطرق لهذا الجزء
ابو ريان: خلاص لا تبكي روحي
كيان تخرج وهو منهارة جدااا
بعد ساعة ونص عندما ارتاح ريان
ريان: وينكم يا بنات مييس
ريان يبحث عن زوجته ولكنه لا يذكر اسمها
يراها جالسه في الغرفة بعينين حمراوين
يعود الى منزله تتبعه كيان
تدخل كيان الى البيت بخووف الى البيت
ريان : هههه فوتي
كيان : ها ( كيان كانت مستغربة من تصرفات ريان
يطرق الباب
ريان بهدوء : هذا فارس
كيان مصدومة تذهب وتفتح الباب
فارس: السلام عليكم
كيان : وعليكم السلام
فارس : شو مالك مصدومة
كيان بفم مفتوح ( مفهيه ههههههه
فارس: ههههههه وين ريان ؟
كيان تشير الى الغرفة
فارس: راحت المرأه هههههههه
فارس ورسان يتحدثان
فارس: كيف حاس
ريان: منيح
فارس: الحمد لله
كيان تجلس في المطبخ
فارس: ههههه شو مالك قاعده هان؟؟
كيان: هااه لا ولا شي
ريان: ينظر لكيان ولكن لا يتكلم يبتسم : فارس يلا
فارس: يلا
......................
في تلك الليلة عاد ريان الى البيت باكرا !!
كان يتعامل بكل هدوء !! على غير تلك العادة
كيان تراه قادم فيبتسم دون كلااااام
.....................
ام محمد: هاه يا وليدي ان شاء الله ربنا وفقك بموضوعك
محمد: ها والله يمه مالنا فيه نصيب
ام محمد: ليه يا ولدي؟؟
محمد: ربنا مو كاتب لنا نصيب
ام محمد: بنت؟
محمد: ها
ام محمد: بنت الي بدكياها
محمد: هههه ااه يمه
ام محمد: بتدرس معاك؟
محمد: لا يمه بس بنفس الكلية
ام محمد: كنت بكلمك عن بنت سمعت عنها بأخلاق زينه
محمد: دامك اخترتيها اكيد فيها خير ... بس اجليها شوي يا غاليه
ام محمد: اخاف تروح منك والله
محمد: الخيرة فيما اختاره الله.. محمد في ذهنه " خليني اوافق والهي نفسي بحلال وانسى هذيك البنت الي حتى اسمها ما بعرفه
محمد: يمه
ام محمد: هلا يمه
محمد: خلاص كلمي اهلها بدي اشوفها
ام محمد تزغرد : يقلبي يا ولدي
محمد: ههههه " محمد يشعر بضيق ولكنه لا يريد ان يفكر بتلك الفتاة التي احبها وارادها زوجة له
...
ام محمد: طيب بتصل بأهلها الحين
محمد: الي بدكياه
ام محمد تتصل بأم الفتاة: السلام عليكم
الأم: وعليكم السلام
ام محمد : كيفك يا اختي ؟
الأم : الحمد لله يا الطيبة بس من حضرتك الله يحفظك
ام محمد: معك ام محمد ال...
الأم:هلا والله بك
ام محمد: والله يا خيتي بنمر عليكم ان شاء الله بنهاية الاسبوع
الأم: حياك المولى يا غاليه البيت بيتك
ام محمد : الله يحييك
.............
يتبع ان شاء الله
حلقة 31
الأم: حياك المولى يا غاليه البيت بيتك
ام محمد: الله يحييك
تقفل ام محمد: ويولدي هسا بدي افرح فيك الحمد لله
محمد: ان شاء الله يمه
ام محمد: حضر نفسك عشان نروح لهم اخر الأسبوع
محمد: ان شاء الله
..............................
في تلك الليلة عاد ريان الى البيت باكرا !!
كان يتعامل بكل هدوء !! على غير تلك العادة
كيان تراه قادم فيبتسم دون كلااااام
كيان: اهلا
ريان: هلا فكرتك نمتي
كيان: لا ما نمت كنت استناك!
ريان: مممم
.....................
ونام ريان تلك الليله وكيان التي ظنت ان ريان قد اصبح بخير وعاد لها او بالأحرى استقبلته
زوجا جديدا بعد ذلك البلاء.
استفاقت كيان صباح تجهز الفطور اما زوجها فقد بدأ بالراحة الأمر لم يدم طويلا شعرت كيان بأن طريقة كلامه قد اصبحت افضل لم يعد يصرخ بالعكس اصبح هادئا ،،، في اليوم الاول كان بخير يتحدث مع كيان ولكن عندما حل الليل نظرت كيان الى زوجا واقتربت من يده كعادتها تتكئ على كتفه وما ان اقتربت منه الا واذا به يدفعها بعيدا عنه ...
استغربت كيان مما جرى!!!
حاولت ان تقترب مرة اخرى وفعلا لاقت ردة القعل ذاتها
استمر هذا الوضع اسبوعا كاملا وكانت كلما اقتربت منه يبتعد عنها ويلتفت الى الجهة الاخرى
وهنا قررت كيان ان تقول لأهل زوجها انه ليس بخير
وفعلا اخبرتهم بما يحصل وأخذوه مرة اخرى الى الشيخ!!!
ولكن هذه المرة كانت اقوى على كيان
كيان تجلس تتناول الغداء مع اخوات زوجها
ام ريان: كيان عمك بدوياكي بالغرفة
كيان: انا؟
ام ريان: شوفيه
كيان: طيب
تدخل كيان الغرفة : السلام عليكم
ابو ريان يجلس : وعليك السلام
تدخل ام ريان
ابو ريان: ريان ،، ريان تعبان ،، فيه شي للحين ما طلع منه البلا !
كيان وقد امتلئت عيونها بالدموع !
ابو ريان: بناخذه على شيخ
كيان: بروح عند امي!
ابو ريان: ماشي
كيان: بدي ابات عندهم ( ابات = انام )
ابو ريان : تعالي لا تباتي !!!
كيان: ليش؟
ابو ريان: بدنا نشوف شو يصير معه
كيان: ماشي
...............
تحمل كيان عباءتها وتذهب الى بيت اهلها
امها ليس لها علم بأي شيء من الذي حصل
ام كيان: كيفك يمه؟
كيان : الحمد لله تماام
ام كيان: كيف ريان ؟
كيان: بخير الحمد لله
ام كيان: لييه ما جا معك؟
كيان: مو هنا راح المدينة
ام كيان : ليش شو بدو يعمل هناك؟
كيان: راح ع شيخ
ام كيان بصدمة !!!!!: ليش شو فيه
كيان: مسحور
ام كيان بصدمة اكبر : ااااااايييييش؟؟؟؟؟؟؟
كيان: اه
ام كيان كيف صار هيك كيف عرفتوا
حدثتها كيان بما حدث ،،، هنالك بعض الأحداث التي لم تخبرها كيان لأمها لأنها تعلم ان أمها سوف تحمل هموم في قلبها اخفت كيان الكثير عن امها وعن الجميع هنالك اشياء لم تخبر احدا بها لأنها كانت تكسر قلبها حتى عند تذكرها ....
.........................................
ريان عند الشيخ وبعدما انهى قراءة القران اخبرهم بأنه مسحور والسحر في بطنه طبعا مشروب ( ستظهر احداث اخرى بالنسبة للسحر)
فارس: طيب والعلاج
الشيخ : المي الي مقري عليها والزيت كمان يغتسل ويتدهن من الزيت يحافظ عالصلاة
وان شاء الله بيكون افضل
والبيت طبعا اغسلو بمي مقري عليها بس بيت الخلاء" الله يكرمكم لا تغسلوه بهالماء!
فارس: ان شاء الله
.......................................
ريان يعود الى البيت ويبحث عن كيان في المنزل ولا يجدها
ريان يرسل رساله: كيان وينك؟
كيان قلبها يخفق بشدة لما رأت انه المرسل وبقيت صامته
كيان: عند اهلي شوي وراجعه
ريان: ليش ما حكيتيلي؟؟؟
كيان: ما كنت منيح عشان احكيلك
ريان عدة دقائق دون رد
كيان تبدأ تصلي بصلاة العشاء وريان يرسل برساله لم ترها
ريان: انا بدي اجل اخدك
كيان: لا رد""" في الصلاة.
ريان: ابي حكالي انك راجعه بعد العشاء خلص تعالي
كيان:لا رد"""
كيان عندما انتهت من الصلاة رأت الرساله وقالت لأمها انا رايحه
ام كيان: طيب الله معك طمنيني ايش بيصير معك
كيان: ماشي ماشي
كيان كانت تشعر بالذنب لانها لم تخبره بأنها ذاهبه الى اهلها ولكن في ذات الوقت هي لم تخرج سوى من ضيقها ...
كيان عادة الى البيت
وبعد وصولها بعدة دقائق سمعت صوت باب المنزل
كيان تجلس بتعب شديد وعينين حمراوين
ريان يقف : شو مالك؟؟
................
يتبع ان شاء الله

حلقة 32
تستعيد سلوى ذكراها المريرة عندما كانت تمتحن زوجها آنذاك في فترة الخطوبة . فقام بتنزيل تطبيق الفيس بوك الذي شدها كلام زوجها عنه وانه سلاح ذو حدين وكان دايما ما يشعرها بانه ممتع . فأرادت سلوى تجريب ذلك. ومن حبها لنشر رسالة ربها . نوت أن تسخر صفحتها لله وللدعوة اليه. ومضى على صفحتها سنة وبدأت تشك في امر خطيبها آنذاك. مما اطرها لبناء صفحة اخرى خوفا على صفحتها وصديقاتها من خطيبها. فقد اوجست انه يخونها بمواقع الدردشات فكم كانت تتصيده وتوقع به عند استفسارها عن اسم صفحته وصدمت مما رأت فيها من صديقات من كل الجنسيات وصدمت به فقد كانت تحلم سلوى بزوج صالح يعينها على طاعة ربها ويكون خير معين لها. فما كان منها الا اختباره بارسال صداقة له عن طريق اقامة صفحة غير صفحتها الدينيه لكي تجذبه لصفحة وقامت سلوى بتسمية نفسها اسما مستعارا لكنها لم تستطع وضع على صفحتها ما يغضب الله. ومع ارسال سلوى طلب الصداقه واذ بها تصدم بقبوله السريع لصداقتها. فزاد فضولها . فقامت بمراسلته بشكره على قبول صداقتها. طبعا بدأت قصة الكذب في التفاصيل مع سلوى فقد غيرت اسمها وعائلتها ومنطقتها ومهنتها وعمرها. ومما زاد من صدمة سلوى هو ان خطيبها كان يراسلها على انها فتاة من عالم الفيس ويراسلها في نفس الوقت على انها خطيبته لاستشارتها في امور تهيئة عش الزوجية . فقد شعرت سلوى بان من احبت ووثقت به يخونها خيانة دردشات فقد كانت تشك في امره وهو من ادى بها الى تلك الظنون من كلامه عن الفيس بوك ومن قوله لها انت لست كغيرك من الفتيات وانت لم تسأليني كم احبك ولا تتحدثين معي كغيرك من الفتيات ال xxxx . مع العلم انه ليس لديه اخوات فامه لم تنجب سوى بنين فقط . وكانت تلمس انه يستطيع التعامل مع جنس حوا بدهاء ويعرف ما تحب . وايضا مما زاد شكها صورة فتاة لمحتها يوما وكتمت ذلك في قلبها حتى تتاكد .
.................................................. .................
كيان كانت تشعر بالذنب لانها لم تخبره بأنها ذاهبه الى اهلها ولكن في ذات الوقت هي لم تخرج سوى من ضيقها ...
كيان عادة الى البيت
وبعد وصولها بعدة دقائق سمعت صوت باب المنزل
كيان تجلس بتعب شديد وعينين حمراوين
ريان يقف : شو مالك؟؟
كيان: ولا شي!
ريان: يقترب منها
كيان: استغربت من اقترابه
ريان: انا قلت شو مالك؟
كيان: ولا شي
ريان: تعبانه؟
كيان:لا اتعب من شو ؟
ريان قرأ كل الرسائل التي كان يرسلها لكيان والتي كان يلومها ويؤنبها
ريان يقترب من كيان اكثر ويمسك رأسها ويقول لها شو مالك؟
كانت هذه المرة الاولى التي يسأل فيها كيان عن احوالها
كيان تبدأ بالبكاء بشددددة وتحضن ريان بشدددة وتستمر بالبكاء
ريان يقبل رأسها ويقول لها : خلاص بكفي هيك
كيان: تستمر بالبكاء
ريان:خلاص خلاص
كيان تمسك بقميصه وتكمشه بين كفوفها
ريان: خلاص
يقترب ريان من المغسله وكيان في حضنه ويفتح لها الحنفية
ريان: خلاص تعالي غسلي وجهك
كيان تغسل وجهها
ريان: خلاص انا بروح عند الوالد عنا ضيوف
كيان: ماشي وانا بطلع اساعد والدتك
ريان يخرج ويذهب الى الضيوف
كيان تذهب لتساعد في اعداد الطعام وعندما وصلت دخل ريان من الباب المقابل
فابتسم وابتسمت له ...........
.................................................. .....
ام محمد: يا ولدي بكرا ان شاء الله بنروح للناس
محمد: ان شاء الله خير
ام محمد: لا تنسى بدنا نروح بعد المغرب بتشتري هديه وهيك
محمد: من عيوني يا ام محمد... اي اوامر ثانية؟
ام محمد: ما سألتني عن اسمها
محمد: اه صحيح شو اسمها
ام محمد: اسمها امل
محمد: امل... والنعم
(محمد لا يعرف بأنها امل تلك لأنه اساسا لا يعرف اسمها )
محمد: بس ما قلتيلهم انو بدي اشوفها ؟
ام محمد: اه حكيت مع امها يعني صارت بتعرف سبب الزيارة
محمد: منيح
........................................
امل: شوووووو
ام امل: شو شو.؟..
امل: قصدي مين هو؟
ام امل: بكرا تشوفيه وتعرفيه
امل : اهاا
ام امل: طيب اذا عجبك وعجبتيه الله يوفق بينكم
امل : طيب طيب
ام امل تخرج
مجدولين: هههههههههههه صرفي الموضوع طيب طيب
امل: هههههههه اه شكلي بصرف الموضوع لاني مو مقتنعه بهالفكرة
مجدولين: ليش؟
امل : مو شي بس انو لساتني صغيرة
مجدولين : واذا عجبك؟
امل: هههه ما راح يعجبني انا بعرف!
مجدولين: مممم
.................................
اروى : ليش؟
احمد: خلاااص اسكتي ما عاد لي خلق لك
اروى: طيب سلامات
احمد: لا رد
تنتفض اروى لأن احمد لم يعد مثلما كان
.................
يتبع ان شاء الله


حلقة 33
جمال تلك الليلة لا ينتسى ! احتضان ريان لكيان ولأول مرة وكلامه الطيب معها ،،، لقد مر امامها ذلك الشريط المرعب الذي كانت تخاف منه كل صباح مع كل تلك الإشراقة
وأخيرا سيعود ريان لطبيعته نعم لن يتخلى عن كيان سيبقى يحبها للأبد كما كانت تتمناه ولكن شاءت الأقرار وخطت الأقلام وجفت الصحف! بعد ايام قليلة عاد ريان كما كان !
لا شيء يدوم تلك الفرحة ذهبت مع تلك الدموع الحارقة التي تساقط وهي تردد الحمد لله
اعتصر القلب المًا وانكسر القلب مرارا حتى أصبح كتراب تتناقله رياح الظروف يمنة ويسرة في دوامة لا انتهاء لها !
.................................................

اما سلوى لقد جن جنون سلوى لحديث خطيبها معها ومما زاد قلقها بشأنه هو تعمقه معها بالحديث معها فقد كان يراسلها ليلا نهارا. طبعا كفتاة نت . مما ادى به لطلبه منها سماع صوتها وهذا ما كانت تخشى فتذرعت له بظروفها وانها لا تفصح عن رقمها لاحد فارسل رقمه وطلبها ان تتصل به برقم خاص. فبدأت تتعذر بان امها تناديها. واغلقت صفحتها سلوى بعد ذلك. وكتمت ما سمعت ورأت في قلبها. واصبحت في حيرة من امرها هل تكمل مشوارها مع خطيبها ام انه لا يستحقها. فكم تقدم لخطبتها سلوى وهؤ رافضت تنتظر رجل دين . الا ان عائلتها لم تستطع ان تجد ما يسوء سمعته والجميع يمتدحه . وكان جميل جدا. الا ان سلوى ليست من اللواتي يبهرن بالطول والعينان الملونتين وبياض البشره . بل كانت تطلب ربها زوجا صالحا مصليا مطيعا لربه. الا انها خدعت بمظهره ومن حبه بها وافق على شروطها .

............................................

ننتقل لمحمد وامل روح الحكاية التي تبعث لنا الفرح والسرور لأنها من خيط الخيال
يتحدث محمد عبر الهاتف مع فؤاد
محمد: هههه احس قلبي مشروح ولله الحمد بعد الإستخارة
فؤاد: ههههههه شفت كيف انو الله ما بنسى حدا!
محمد: الحمد لله لعلها خير لي مما كنت اريد
فؤاد: الحمد لله ،،، بارك الله لك ان شاء الله وتمم لك على خير
مرام تجلس بجانب فؤاد
محمد: يبارك بعمرك ان شاء الله وعقبالك
فؤاد: ههههه ان شاء الله هو انا زعلان ههههههه
محمد: هههههههههه الله يحفظك دعواتك لي
فؤاد: الله يوفقك مع السلامه بمرك بعد شوي نروح الحلاق
محمد: ان شاء الله مع السلامه
......
مرام تسأل فؤاد: احم شو شكلو في عريس من اصحابك؟
فؤاد: اه محمد بتتذكريه الي سألتيلو عن البنت هديك
مرام بصدمة!!!!!!!! : محمد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فؤاد: شو مالك؟؟ اه محمد ليش هيك انفعلتي؟
مرام: ههه لا ولا شي بس استغربت لانو بدو هديك البنت مو اكثر
فؤاد: عادي جدا كان بدوياها بس ما في نصيب
مرام في ذهنها "اااااخ ما راح اترك خطيبتو اصلا فحالها
فؤاد: يلا انا بروح قولي لأمي ما تستناني عالعشا طالع مع محمد
مرام: ماشي
.................................
احمد يرسل رسالة لأروى
احمد : مسا الخير
اروى تستغرب من الرسالة بعد مدة طويلة يرسل لها رسالة !!!
اروى: مسا النور.. كيفك ؟
احمد لا رد
.................................
امل تجهز مع والدتها للضيوف القادمين
ام امل : هو راح يجلس معك انتي وابوك
امل : ههههههه استغفر الله طيب
ام امل : اخجلي يا بنت
امل: يمه حكيتلك انو انا مو ببالي الفكرة بعدين انا عندي مواصفات
ببالي ههه ....
ما تستهيني فيني يمه انا جدا واعيه وصاحيه كمان
ام امل: ما انا مستغربه منك ليه بتضحكي
امل :يمه نادرا ما تلقي شب مؤدب
ام امل: لمعلوماتك الي خطبك شيخ وربنا مبارك بعمره وحافظ من القرآن الكريم
امل بصدمة: شوووووووو
ام امل: علشان ما تضحكي كثير يعني
امل : لا رد.
.................................
فؤاد: هلا هلا بالعريس
محمد: اسكت يا ولد فضحتني لسا ما شفتها يمكن ما يكون في نصيب
فؤاد: لا لا ان شاء الله في نصيب
محمد : يلا ادوري عند الحلاق هسا
فؤاد: يا ولد ما قلتلي ؟
محمد: ها
فؤاد: شو اشتريت لتوخذ معك لأهل البنت
محمد: لازم اخذ شي ؟ امي بتشتري
فؤاد: ههه ماشي
...........................................
يطرق الباب
ابو امل: حيا الله ضيوف الرحمن .
محمد: الله يحييك ... السلام عليكم
ابو امل: وعليكم السلام ورحمة الله
ابو امل: يا ام امل تعالي استقبلي ام محمد
ام امل: حيا الله ام محمد كيفك يا خيتي
ام محمد: الحمد لله
ام امل: كيف حالك يا ولدي محمد؟
محمد: الحمد لله يا خاله انتي كيفك؟
ام امل : الحمد لله فوتو حياكو الله احنا بمجلس الحريم يا ابو امل اذا بدل اشي
نادينا
ابو امل : ان شاء الله حياك الله يا ولدي تفضل
.................................
امل تقف مع مجدولين
امل: بتعرفي انو متوتره
مجدولين: طيب
امل : جسمي يرتجف!!!! شو صايرلي
مجدولين : هههههههههههههههههههههه مصبره نفسي عشان ما اضحك لا تضحكيني
امل: ششششششششش الحين امه تحسبني انا اضحك
مجدولين : ههههههههههه وخايفه لتسمعك ليه موافقه ؟؟؟؟
امل: انطمي ،،، انطمي بدي اسمع شو بحكو
ام امل تنادي على امل
امل حاضر يمه جايه
تأتي امل بالضيافه
وتستقبلها ام محمد وتقبلها : ما شاء الله عليها ما شاء الله
ام امل: ابوك بدو ياكي خذي الضيافة وروحي
امل تزداد خفقات قلبها
امل: طيب
تأخذ الضيافة وتتوجه لصالة الرجال التي يجلس بها والدها واخوها الكبير ومحمد
تدخل امل الى صالة الرجال للنظرة الشرعية
وعندما دخلت
ابو امل : حياك الله امل
امل: اهلين يابا
محمد: ينظر الى امل وهنا الصدمة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

يتبع!!


حلقة 34

محمد: ينظر الى امل وهنا الصدمة!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
محمد: انتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو أمل مستغرب مما سمع وأمل كذلك اسامة
محمد: انا اسف ما كان قصدي بس في اشي غلط بالموضوع
ابو أمل : خير ان شاء الله
محمد: هي متزوجة؟؟؟؟؟
ابو امل باستغراب وذهول : من بنتي امل ؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد: هذي متزوجه ؟
اسامه : الزم حدك يا شيخ شو هاذ الكلام؟؟؟؟؟
محمد بصدمة وهستيريه لا يعرف كيف يتصرف!!!
ابو أمل: امل فوتي لجوى
محمد: انا اسف
اسامة : ما فهمت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد: بحكيلكم كل اشي بس قبل هيك بدي اتصل تليفون
ابو امل : ماشي
محمد يتصل بفؤاد: سلام عليكم
فؤاد: وعليكم السلام
محمد: فؤاد البنت الي خليتك تسأل عنها مين حكالك انها متزوجة
فؤاد باستغراب : شو ذكرك فيها
محمد: لاني اجيت اخطب وطلعت هي!!!!!!!!!!!!
فؤاد: شووووووووووووووووو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
محمد: اه هيك وانا هسا عندم طلعت اتصلك
فؤاد: طيب استنى لحظة
فؤاد ينسى الخط مفتوح ويتجه لغرفة مرام
فؤاد: مرااام يصرخ مرااااام افتحي
مرام بعجلة : خير شو في؟
فؤاد: البنت الي سألتي عنها وطلعت متزوجة
مرام : شو شو مالها ؟؟
فؤاد: مو متزوجة ممكن تفسريلي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مرام : هاه ؟؟؟؟ وانت كيف عرفت ؟؟؟
فؤاد: يعني كلامي مزبوط بس انا مستغرب يعني انتي كنتي بتعرفي انو هي مو متزوجة؟؟؟؟
مرام: هاه ،،،
فؤاد يصرخ: ليه كذبتي عليييييييي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ خليتي صاحبي يوثق فيني مش عارف شو احكيله هسا اغلط غلطي اني وثقت فيكي ،،، ما عاد بيني وبينك كلام
مرام: ف ،، ( فؤاد يذهي) فؤااد!!
مرام تجلس وتقول في ذهنها كيف عرف بأنها غير متزوجة
..............................
محمد : انا اسف يا عم
ابو امل: خير يا محمد شو صاير؟
محمد: لا بس سوء تفاهم وبحكيلكم ان شاء الله
محمد كان يبتسم فرحا لأنها ليست متزوجة وبأن الله جمعه بها
محمد: يا عم انا بدي احكيك كل شي انا قبل فترة شفت بنت حضرتك بالكلية وقلت لصاحبي يسأل عنها من معارفه لان مالي خوات وسأل ما قصر بس المعلومة وصلت له على انها متزوجة عشان هيك ما اجيت بوقتها ودعيت ربي يكتبلي الخير وفاتحتني امي بموضوع الزواج وجيت اليوم بعد الاستخارة قلبي مرتااح ولله الحمد وهياتني وصلت للبنت الي كنت بدياها

اما امل التي كانت تستمع للكلام من خلف الباب بعد الصدمة بدأ جسدها يقشعر لما سمعت من حديث محمد وع والدها واخوها

محمد: وعشان ما اتأخر يا عم انا بدي بنتك على سنة الله ورسوله وعذرني لأني ما معي جاهه لك بس يشهد الله ان ربي جابني عندكم رغم كل شي وانا انتظر موافقتكم علي واذا حابين تسألوا عني ما عندي مشكله اسألوا هذي بنتك
ابو أمل: والله يا محمد والنعم فيك والله كبرت بعيني بس انا مالي كلام بدي أشوف البنت اذا موافقه ولا لا

محمد: ااه يا عم طبعا
تركض امل نحو غرفتها بسررعه
..........................................
مجدولين: شو في؟؟؟
امل: اذا سألوا عني انا نايمه
مجدولين: ليش هيك بترجفي
امل: موافقة
مجدولين : شوووو؟؟؟؟؟
امل: ها لا لا ولا شي
مجدولين : ردي ايش صار؟؟


في روايتنا نبدأ اولا بكيان وريان
بعد مدة من تغير ريان على كيان وبدأ يبتعد عنها اكثر فأكثر
قررت كيان ان تكلم والدها ليتدخل في الموضوع لعلها تجد حلا لهذا الحال الذي اصبح لا يطاق
ولكن قبل ان تكلم والدها تشاجر معها ريان لسبب تافه جدا،،، كعادته
ريان لم يكن يشعر بهذه التصرفات ولكن كيان كانت قد امتلأت من هذه التصرفات الجارحة والكلمات
التي كانت تطعنها... رفض ريان طلب كيان بأن تذهب لزيارة امها فلم تقل شيئا شعرت كيان بضيق شديد
واعادت الطلب مرة اخرى ،،، وأتى اليها وتشاجر معها وقام يحاسبها على اشياء لم تخطأفيها وبنظره هي خاطئة
بدأت كيان بالبكاء وبدأت بالدفاع عن نفسها ،، كانت المرة الاولى التي تدافع عن نفسها ،،
وافق ريان ان تذهب كيان لترى امها ولكن كيان ذهبت ،،، بدموعها حائرة ،،، تريد ان تشكي لوالدها همها
فقد بدأ الصبر ينفذ وفعلا اخبرت والدها ودموعها تتساقط
كان ريان يتصل بكيان ،،، ولكنها لم ترد،،،
غير والد كيان رقم هاتفها وقال لها والدها بأنه لم يعد نصيب بينها وبين ريان
لم تبك كيان لهذه الجملة ،،،
لم تعد كيان لزوجها كمان كان يعتقد ،،، كان مخطأ هذه المرة فكيان لم تعد له
كيان ذهبت بعيدا يا ريان ،،، لم يعد ذلك الحب ينفع ،،،
بعد مدة بدأ ريان يتغير اصبح يفقد وعيه وتظهر عليه علامات السحر الغريبة
وكيان كانت تشعر بريان عندما يغشى عليه كانت تشعر بوخزات في قلبها
افترق الاثنان ،،، كيان وريان افترقا ،،،
وبعد مدة شهرين واكثر من النصف
طلب ريان عودة كيان ،،، احتاجها فقال لأهله بأنه يريدها
قرر والد كيان اعطائهم فرصة اخرى
اما عن رأي كيان لم تعد تهتم لما يحصل فقد كانت تشعر بأنه حصل ما حصل ما الذي سيحصل اسوء من ذلك !!؟
اخذ رقم هاتفها من اخيها وبعث لها برسالة يخبرها بأنهم سوف يسافرون ...
وفعلا سافرا الاثنان ،،، لقد تغير ريان
ولكن عن عودتهما الى البيت شعر الاثنان بالتعب
ولكن كيان اصابتها حالة غريبة اصبحت تغلق كل النوافذ والابواب والاضواء وستائر وتجلس دون حركة
لا تفعل شيء فقط تنظر الى الجدران
ريان كان صامتا لم يتحدث
اصبحت كيان في حالة يرثى لها لا تأكل ولا تفعل شيء اذا رأيتها اصبحت ترى جثة ترتدي سوادا
وصاكتة لا تتكلم ،،، تكتفي بهز كتفها وتغمض عينيها لكي لا تنظر للبشر
فأخذها والدها لترتاح في بيته
وانتهت قصة كيان وريان الى هنا ،،،،
فراق يتلوه فراق،،، وألم يتلوه ألم ،،، هي تحب ريان ولكنها اصبحت تكرهه
لانه حتى لم يسأل عنها بعدما تعبت !!! ولكنه سيعلم بأنه فقد شيئا لن يتكرر في حياته مرة اخرى
...............................................
أما عن سلوى وجواد
قصتهم قصة امتلأت بالألم سلوى التي لا زالت تعاني من افعال زوجها
وقصصه الصبيانيه وحديثه مع الفتيات ،،، امسكت به بالجرم المشهود كل الرسائل من هاتفه
وجدتها وقامت بتهديد الفتيات بأن المحادثات ستكون لدى عائلتهن وبأنها ستقوم بقرصنة
الهاتف وأخذ كل ما به من صور ومكالمات وأرقام ،،، كانت سلوى قوية !! لم اكن اتخيل بأنها
تستطيع ان تكون قوية لهذا الحد وأكثر،،، قامت بفتح الفيس بوك الخاص بزوجها ،،، وحذفت
منه كل الفتيات وقامت بمواجهة زوجها ،،، طبعا لم يخلو من الدموع والألم وكسر الخاطر
والصدمة !!! سلوى تستحق كل خير ولكن الله اذا احب عبدا ابتلاه ،،، سلوى تحب جواد ،،، وجواد مهما
اخطأ يا سلوى فهو يعرف ان في بيته امرأة لا مثيل لها لذلك تأكدي انه مهما اخطأ فسوف يعود لك
في النهاية وسيمل من هذه التصرفات الطفولية وستضحكين انت وهو على هذه الايام سينضج يا سلوى
وستنجبين انت وهو اطفالا كما كنت تحلمين كما كنت تتمنين ،،، سوف تجلسين يوما ما قريرة العين
مع من تحبين ولكن صبرا جميلا والله المستعان ....
.................................................. .......
اروى وأحمد
الاثنان اللذان كانا بنظر كيان تذكير لها بماضيها الذي كانت تهرب منه ،،، هو بداية تغير احمد مع معاملته لأروى
وذلك فقط عندما يتحدثان في الهاتف اما عندما يزورها فيصبح شخصا اخر ،،،، تمتزج مشاعر اروى بحيرة لا توصف
تحبه ،،، فقد تقرر موعد زفافهما في الاشهر القادمة ولكنها تفكر فعلا في الانفصال لمعاملته القاسية معها
اروى صبرت كثيرا ،،، وفي حالتها الصحية كذلك ،،، لا تستطيع تحمل الكثير من الهموم ،،، ولعلمكم اروى كانت
تحمل هم البنات الاخريات فوق همها فتراها تحزن بسرعة كانت كيان تخبئ الكثير عنها لأنها تعلم انها تتأثر
بسرعة اروى كانت تحمل هم سلوى كثيرا ،،، لان سلوى فقدت جنينها وبدات باكتئاب ومشاكل زوجها ،،، حتى ظننت
انه لا هم لها عندما كانت تسأل عن امل وسلوى ،،، احبك يا اروى ،،، واصبري لعل الله يحدث بعد ذلك امرا
ويرزقك خيرا
.................................................. ............

امول اموله
امل التي اختلقنا لها محمد ،،، والذي اصبح جزءا من حديثنا هل هناك مثل محمد؟؟؟
واصبح دعائنا لأمل بشخص طيب كمحمد امل التي تعاني ايضا من مشاكل لم اذكرها
لأسباب شخصية وخاصة بها ،،، اضطرت امل لتترك بيتها مع عائلتها ويسافرون لمنطقة اخرى
كان ذلك مؤلما جداا ان تسافر امل وتسكن بعيدا عن كيان فقد كانتا تستقلان الحافلة معا
وتعودان معا ،،، اصبح المكان فارغا بعدك يا امل ،،، اصبح طيفط معي عند المحطة كل صباح
اصبحت اشتاق لك كثيرا لم اعد ارك كما كنا في السابق
اشعر انني افقدك ،،، انا احبك لا تحزني لأنني اكتب هذا لعل مشاعري التي اخفيها لكي لا تبك
سكنت هذه الكلمات ،،، تغيرنا يا امل ،،،
اسأل الله لك حياة طيبة اينما تكونين ،،، وعسى ان يكون في رحيلك خيرا لك ولأهلك
ولكن لا تنسينا لا تنسي ضحكاتنا كل صباح وسلامنا ،، لا تنسي محطة البريد ،، وارقام 6 و 22
لا تنسي انك كنت تفضلين 22 انا لن انسى ،،، لن انسى
..............................


هذه حكايتنا باختصار ،، احببت هؤلاء ،،، في النهاية اردت ان اقول لكن انني احببتكن كثيرا
بأنني لن انساكن مهما ابتعدنا عن بعضنا البعض ،،، سوف نفرح يا صديقاتي ولكن صبرا جميلا فكلما اشتد بنا
الحبل كلما حان موعد انقطاعه ليأتي الفرج ،،، فهوينا هوينا
اما عن الساحرة ،،، فعسى الله ان ينتقم منها وحسبي الله ونعم الوكيل
فيها وفي امثالها ،،،
ادعوا لنا ،،،لا يرد القدر إلا بالدعاء،،،، لعل استجابة الله تأتي عاجلا غير اجلا لكل مهموم ولكل من اشتد به الكرب
اسأل الله تفريجا لهموم عباده

شكرا لكل من تابع هذه الرواية
واعذروني لأنني لم اكن كل يوم لأضع جزءا ولكن كلما كان يتيسر لي كنت اضع لكن...



ما كان فيه من صواب فمن الله وحده وما كان فيه من خطأ فمني ومن الشيطان

سائلة الله في هذا الشهر الفضيل ان يكرمنا من فضلة وأن يفرج عن كل مهموم
احبكن فالله

تم وبحمد الله





رد مع اقتباس
قديم 10-31-2017, 10:27 PM   رقم المشاركة : 2
بيتي سر سعادتي
عضوة نشيطة






 

الحالة
بيتي سر سعادتي غير متواجد حالياً

 
بيتي سر سعادتي is on a distinguished road


 

افتراضي

يعني انت انجبتي منه اولا
ايضا هل عرفتي من هي الساحرة
وافتكر كان فيه فتاة تمشي غلط
مالذي حصل لها
والله يعوضك اافضل منه
يارب

رد مع اقتباس
قديم 11-01-2017, 06:52 AM   رقم المشاركة : 3
معالي
عضوة متألقة






 

الحالة
معالي غير متواجد حالياً

 
معالي is on a distinguished road

مسابقة صورة من عدستي 


 

افتراضي

هل تعرفين امل او اما كان اسمها امل الحياه

انني افتقدها وبشدة

رد مع اقتباس
قديم 11-02-2017, 02:31 AM   رقم المشاركة : 4
فلة
عضوة مبتدئة






 

الحالة
فلة غير متواجد حالياً

 
فلة is on a distinguished road


 

افتراضي

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لعله خير !!
في المتآبعة بأذن الله

رد مع اقتباس
قديم 11-02-2017, 07:01 AM   رقم المشاركة : 5
ام حسن
عضوة جديدة






 

الحالة
ام حسن غير متواجد حالياً

 
ام حسن is on a distinguished road


 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معالي مشاهدة المشاركة
هل تعرفين امل او اما كان اسمها امل الحياه

انني افتقدها وبشدة
امل ذكرت اننا اضفنا لها من خيالنا محمد
اما عنها اليوم في الواقع فهي كما هي لم تتغير ابدا

رد مع اقتباس
قديم 11-02-2017, 07:02 AM   رقم المشاركة : 6
ام حسن
عضوة جديدة






 

الحالة
ام حسن غير متواجد حالياً

 
ام حسن is on a distinguished road


 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بيتي سر سعادتي مشاهدة المشاركة
يعني انت انجبتي منه اولا
ايضا هل عرفتي من هي الساحرة
وافتكر كان فيه فتاة تمشي غلط
مالذي حصل لها
والله يعوضك اافضل منه
يارب
هههه لا لم انجب منه
مممم سأترك الاجابة للجزء الثالث ^^

رد مع اقتباس
قديم 11-02-2017, 07:03 AM   رقم المشاركة : 7
ام حسن
عضوة جديدة






 

الحالة
ام حسن غير متواجد حالياً

 
ام حسن is on a distinguished road


 

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ظلآل مشاهدة المشاركة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
لعله خير !!
في المتآبعة بأذن الله
يا رب امين
حياااك الله بتنوري بمتااابعتك الطيبة

رد مع اقتباس
قديم 02-06-2018, 10:07 PM   رقم المشاركة : 8
دوودى المبتسمة
عضوة نشيطة






 

الحالة
دوودى المبتسمة غير متواجد حالياً

 
دوودى المبتسمة is on a distinguished road


 

افتراضي

و عليييكى السلاااااااام حبييييبتى والله مشتااقة لك كثيييييير
فى انتظار الجزء ال3

رد مع اقتباس
قديم 02-13-2018, 11:12 PM   رقم المشاركة : 9
البـ❣أم❣راء
عضوة جديدة






 

الحالة
البـ❣أم❣راء غير متواجد حالياً

 
البـ❣أم❣راء is on a distinguished road


 

افتراضي

وهاهي بعض الحروف منك تذرفني دمعا
كوني قوية كما عهدتك حبيبتي
\اسعدك الله دوما وعوضك خيرا

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
طريقة عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:41 AM.


جميع الحقوق محفوظة, المشاركات في المنتدى تعبر عن راي الكاتبة وليس الموقع بشكل عام